الترويح الرياضي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الترويح الرياضي

الاهتمام بعلوم وتطبيقات الترويح الرياضي
 
ا.د يحيي حسنالرئيسيةالتسجيلدخول

مؤسسة الخير للكل للتنمية المستدامه منظمة غير حكومية مشهورة بوزارة التضامن بالجيزة شارك معنا في مبادرات الخير

 

 مقدمه عن الترويح الرياضى ورعاية الشباب

اذهب الى الأسفل 
+3
الحسينى عبد الشافى سعدى
خالد عبد الناصر سالم
ا.د يحي حسن -المدير العام
7 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
ا.د يحي حسن -المدير العام
المدير العام
ا.د يحي حسن -المدير العام


عدد الرسائل : 167
العمر : 63
تاريخ التسجيل : 31/08/2008

مقدمه عن الترويح الرياضى ورعاية الشباب Empty
مُساهمةموضوع: مقدمه عن الترويح الرياضى ورعاية الشباب   مقدمه عن الترويح الرياضى ورعاية الشباب Emptyالأربعاء ديسمبر 16, 2020 4:18 am

- ماهىى هيئات رعاية الشباب
-قى اللجامعات
مراكز الشباب
المؤسسات الاجتماعيه
فى السجون
الاحدالث
تعاريف
برامج رعاية الشباب
10 مراجع عربيه  - 10 مراجع اجنبيه

_________________
الترويح الرياضي هو الوسيلةالاولي
لشغل واستثمار أوقات الفراغ

خالد عبد الناصر سالم, Hatemtaha2000 و مؤمن شعبان محمد يعجبهم هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.profyahia.com
ا.د يحي حسن -المدير العام
المدير العام
ا.د يحي حسن -المدير العام


عدد الرسائل : 167
العمر : 63
تاريخ التسجيل : 31/08/2008

مقدمه عن الترويح الرياضى ورعاية الشباب Empty
مُساهمةموضوع: مقدمه عن الترويح الرياضى ورعاية الشباب   مقدمه عن الترويح الرياضى ورعاية الشباب Emptyالأربعاء ديسمبر 16, 2020 4:20 am

مقدمه عن الترويح الرياضى ورعاية الشباب

_________________
الترويح الرياضي هو الوسيلةالاولي
لشغل واستثمار أوقات الفراغ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.profyahia.com
الحسينى عبد الشافى سعدى
ترويحي متميز
ترويحي متميز



عدد الرسائل : 11
تاريخ التسجيل : 16/12/2020

مقدمه عن الترويح الرياضى ورعاية الشباب Empty
مُساهمةموضوع: رد: مقدمه عن الترويح الرياضى ورعاية الشباب   مقدمه عن الترويح الرياضى ورعاية الشباب Emptyالجمعة ديسمبر 18, 2020 8:52 pm

الترويح ورعاية الشباب فى مصر
             
مقدمة البحث:
  يمر المجتمع المصرى فى الوقت الحالى بمرحلة تنموية هامة تتطلب منه الإهتمام بكل ثرواته وتنميتها على النحو الذى يضمن له  مسايرة المجتمعات المتقدمة، فإذا كان العنصر البشرى يمثل مورداً هاماً من موارد المجتمع فإن العمل على توفير مقومات النمو الإجتماعى السليم لأفراد المجتمع يمثل ضرورة تفرضها متطلبات الظروف الحالية.
كما أن نهوض هذه المجتمعات لا يتحقق الإ من خلال شبابها حيث أن الشباب هم أمل الشعوب ومن خلالهم ترتقى الأمم ويُكتب لها الإستقرار وبدونهم تتحول الأمم إلى أظلال وفناء فالإهتام بتنمية الأفراد ورعايتهم من أكثر المطالب إلحاحاً فى هذا العصر، بهدف تحيق التنمية البشرية المتكاملة ، وبناء مواطن كامل الشخصية حتى يستمر فى العطاء والتنمية خلال فترة تواجده فى الحياة.
ويرى علماء النفس أن مرحلة الشباب مرحلة عمرية محددة من بين مراحل العمر، وأن الشباب هو الحالة النفسية التى تمر بالإنسان وتتميز بالحيوية والنشاط وترتبط بصفات مميزة.
ويعد الترويح أحد أهم المداخل لتربية الفرد وإعداده إعداداً متكاملاً حتى أن ممارسة الأنشطة الترويحية تحتاج توجيه تربوى جيد يؤدى إلى النمو الشامل المتزن ويُحسن من حالة الفرد على التكيف النفسى وزيادة القدرة على مواجهة الضغوط النفسية التى قد تواجهه.
والترويح له تأثيرات نفسية على الفرد الممارس منها : إشباع الميول والدوافع المرتبطة بالهوايات وتحقيق الإستقرار والأمان والسعادة والسرور للفرد وتنمية الصحة الإنفعالية والتقليل من درجة القلق والإكتئاب النفسى.
كما أن ممارسة الأنشطة البدنية والترويحية وسيلة فعالة لحماية وتحسين صحة الإنسان لما لها من آثار إيجابية تزيد من كفاءة الأجهزة الحيوية لجسم الإنسان ، وتعمل كذلك على تنشيط الدورة الدموية وبالتالى عدم الممارسة لهذه الأنشطة يمكن أن يؤدى إلى الخمول والبدانة والتعرض للإصابة بالأمراض ويشير (إبراهيم خليفة) إلى أن الأنشطة البدنية والترويحية تعد وجبة أساسية للفرد، لما لها من دور فعال فى تحسين الكفاءة البدنية والحركية والصحية والنفسية والإجتماعية.
ويؤكد كلاًمن (محمد الحمامى، وعايدة عبد العزيز) على أهمية ممارسة الأنشطة الترويحية للشباب وبشكل منتظم، فهى تنمى رغبة الفرد نحو الممارسة الحركية وتستثير دوافعه، وكذلك التعبير عن الذات وتفريغ الأنفعالات المكبوته وتحد من التوتر العصبى والنفسى المصاحب للحياة العصرية ، كما أنها تحقق الإسترخاء والتوازن النفسى للفرد.
ومن الملاحظ أن الشباب يتعرض إلى العديد من الضغوط هذه الضغوط قد تؤثر على الشباب سلبياً، وقد تجعل لديهم إنخفاض وهبوط فى الدافعية نحو الإنتاج البشرى سواء أكان هذ الإنتاج مرتبط بالتحصيل العلمى أو التحصيل المعرفى أو بصحته النفسية وعليه فإن هناك أثر سلبى لهذه الضغوط كل هذه الضغوط يمكن التخلص منها وتجنبها من خلال ممارسة تلك الأنشطة البدنية والترويحية.
إن الحاجة للترويح حاجة إنسانية ولها أهميتها فالترويح مظهر من مظاهر النشاط الإنسانى يتميز بإتجاه يحقق السعادة للبشر ،فإن الفرد الذى يقود حياة غنية بفرص الترويح يتميز بالصحة والإتزان ، فالترويح يهدف إلى السعادة التى ينشدها كل فرد مهما أختلف فى النوع واللون والعقيدة، والسعادة نتيجة جانبية لحياة تتسم بالإتزان، والترويح له مكانة مميزة فى جعل الحياة متزنة بين العمل والراحة، فتكتمل الحياة فى معناها وتزداد فى رونقها بالترويح وتصبح أكثر إشراقاً وأكثر متعة.
ويُشير كلاً من الأستاذ الدكتور كمال درويش ،ومحمد الحماحمى إلى أن لوقت الفراغ أهمية كبيرة فأن بعض الدول لاتهتم بتوفير وقت الفراغ لأفرادها فحسب ،بل تهتم فى المقام الأول بالتخطيط العلمى لطرق ولأشكال إستثماره ،حتى لايتحول هذا الوقت إلى وقت ترتكب خلاله الجرائم والإنحرافات النفسية والإجتماعية غير التربوية التى تضر بحياة الفرد والمجتمع.
تعريف الترويح:
مجموعة من الأنشطة التى يمارسها الفرد بمحض إرادته فى وقت الفراغ بعد الإنتهاء من عمله الأساسى، وذلك للبحث عن الرضا والمتعة أولتنمية معلوماته وتحسين مهاراته .
حيث أن الترويح يسهم فى تحقيق السعادة للأفراد ويعمل على تطوير الصحة البدنية والعقلية وكذلك ترقية إنفعالاته وأخلاقه.
الترويح ورعاية الشباب:
يرى كلاً من أحمد عبدالله ومحمد منيعم، أن الوعى الترويحى كم هائل من النعارف والمعلومات، أو هو المعرفة الترويحية أو التنور الترويحى، الذى تكسب الفرد مجموعة من المعارف والمفاهيم لنمو شخصيته، كما تساعده فى إستثمار وقت الفراغ بالأنشطة الترويحية بطريقة إيجابية وتضيف المعانى والقيم الفنية والجمالية ويجب الإشارة إلى أن يكون ممارس الترويح ملماً بالقدر الكافى من الثقافة النوعية المرتبطة بالنشاط الممارس التى تمكنه من الإستمتاع به بشكل كامل.
كما يرى علاء الدين متولى أنه عندما يقوم أخصائى الأنشطة ومسئولى مكتب رعاية الطلاب بالجامعات والمدارس بتشكيل الوعى الترويحى الرياضى لدى الشباب والأفراد فهو لا يعطيهم معارف ومعلومات عن الترويح الرياضى وأهمية إستثمار وقت الفراغ فقط ولكن المقصود كيفية توصيل المعلومات والمعارف للأفراد والأستفادة منها.
لذاك يجب مساعدتهم على القيام بأدوارهم عن طريق رفع مستوى الوعى الترويحى الرياضى لديهم بطرق تربوية حديثة تعود عليهم نتيجة الإنتظام فى الممارسة وطرق توصيلها للأفراد وصولاً إلى جعل الممارسة الترويحية أسلوباً للحياة فنجاح المجتمع وقدرته على الإستمرار والتطور مرتبط بإستثمار أفراده لوقت الفراغ

خالد عبد الناصر سالم و مؤمن شعبان محمد يعجبهم هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد عبد الناصر سالم




عدد الرسائل : 4
تاريخ التسجيل : 16/12/2020

مقدمه عن الترويح الرياضى ورعاية الشباب Empty
مُساهمةموضوع: مقدمه عن الترويح الرياضى ورعاية الشباب   مقدمه عن الترويح الرياضى ورعاية الشباب Emptyالسبت ديسمبر 19, 2020 5:49 am

إن الترويح المنظم الهادف يعتبر حديث العلاقة بميدان التربية ، لكن جذوره متعمقة مع تأصل في الحياة العاطفية والإجتماعية والذهنية لشعوب العالم المتحضر، وإن معرفة النشاط الترويحي للشعوب يعبر عن المظاهر الإجتماعية والثقافية والعاطفية والنفسية لتلك الشعوب .
     ولقد كان النشاط الترويحي في الدول التي تحت الإستعمار في العالم مرتبط بأفكار وخطط الدول التي تستعمرها ، وهي التي تسيطر على أنشطتها وبرامجها، حتى إذا ماانتهى الإستعمار إنتبهت تلك الدول من غفلتها وأخذت تخطط لنفسها ولشبابها .
     ومايزال الترويح غير مفهوم ، وغير محدد الأهداف وغير معروف النتائج ، خاصة لدى الدول النامية والفقيرة، ولم يعرف أهميته في تجديد النشاط والحيوية لأفراد المجتمع  في عالم مليء بالحوادث والتيارات الهدامة والقلق والمصاعب.
     كما أن للترويح أهمية داخل المجتمع في دفع عجلة النهضة الصناعية الحديثة التي أصبحت حديث الدول الكبيرة ، وله أهمية في حل كثير من المشكلات التي تهيمن على سلوك أفراد المجتمع مثل : شغل أوقات الفراغ لدى الشباب وارتفاع دخل الفرد والتحول إلى الصناعة  .
ماهية الترويح:
يرى جراي Gray وجربن Greben أنّ الترويح يعد حالة انفعالية تنتاب الفرد نتيجة لإحساسه بالوجود الطيب في الحياة وبالرضا وأنّ الترويح يتصف بالمشاعر المرتبطة بالجوانب التالية: -
       الإجادة -  
      القول -         القيمة الذاتية -         التدعيم الإيجابي بصورة الذات -         الانتعاس -         النجاح -        السرور كما أنّ الترويح يعد من المناشط المرتبطة بوقت الفراغ والمقبول اجتماعياً.  
(1)     مفهوم الترويــح:

     مصطلح الترويح مشتق من أصل لاتيني هو كلمة ( Recreatio ) استخدمت تلك الكلمة في البداية لتعريف النشاط الإنساني الذي يختاره الفرد بدافع شخصي ، ويكون له دور في تنشيط الفرد ليقوم بالنشاط الحركي والعقلي المطلوب منه .
     يقول العالم ( كراوس ) [ إنه نشاط وخبرة وحالة انفعالية تطرأ على الفرد نتيجة لممارسته لأنشطة الفراغ من خلال دافع شخصي ] إذن : هو نشاط ذاتي نابع من الفرد بنفسه دون تدخل من أحد .
     ويرى العالم ( بتلر ) [ إنه نوع من النشاط الذي يتم ممارسته في وقت الفراغ، والذي يختاره الفرد بدافع ذاتي ، ويكون من تنائجه اكتساب الفرد لقيم بدنية وخلقية ومعرفية واجتماعية ] .
     أما ( جون ديوي ) فيرى أن يستبدل مصطلح الترويح باسم [ التربية الترويحية ] ويرى أن الخبرات المكتسبة من الأنشطة الترويحية تعد خبرات تربوية ، وهي من أهم مظاهر النشاط الإنساني في عصر الصناعة .
   
(2) خصائص النشاط الترويحــي :      

     للنشاط الترويحي خصائص تميزه عن غيره من الأنشطة الإنسانية ، أهمها مايلي :
1 ـ الهدف السامي :
     ويعني ذلك أن يكون النشاط الترويحي أهدافا سامية ونبيلة مثل : إكساب الفرد مجموعة من المهارات والقيم النبيلة والاتجاهات التربوية ، وتنمية وتطوير شخصية الفرد من النواحي العقلية والعاطفية ، وإكسابه الخبرة المتطورة حتى يتميز بين أفراد المجتمع .
2 ـ  الدافع الذاتي :
     بمعنى ألا يكون النشاط مفروضا على الفرد بل يقوم هو بإختيار النشاط الذي يناسب فكره وعقله وميوله ، مع المراقبة عن بعد من قبل المشرفين .
3 ـ حرية الإختيار :
     بحيث يعطى الفرد الحرية في إختيار النشاط الذي يناسب ميوله العقلية والعاطفية ، بحيث يمارس النشاط عن قناعة منه ، مثل الثقافي والفني والإجتماعي والرياضي .. وغيرها .
4 ـ  أن يتم النشاط في أوقات الفراغ:
     بحيث ينتهي الفرد من قيود العمل الذي يلبي منه حاجاته الأساسية ، ثم يتفرغ للنشاط الترويحي ، لذا فإن النشاط الترويحي هو أهم أهداف وقت الفراغ .
5 ـ التوازن النفسي :
     بحيث يتحقق  للفرد التوازن النفسي من خلال النشاط الترويحي ، فإن لكل فرد أعماله الخاصة التي تميزه عن غيره ويؤديها في حياته ، وهي غير كفيلة بإشباع الميول الأخرى للفرد التي تحتاج إلى من يشبعها، لذا يأتي دور النشاط الترويحي لإشباع تلك الميول والأهواء .
6 ـ جلب السرور والمرح :
     ولاشك بأن أي  نشاط يجب أن يجلب السرور والمرح والسعادة للفرد الذي يمارسه  بحيث يكون كل واحد من الأفراد في حالة سارة أثناء ممارسة النشاط .

(3) أهداف النشاط الترويحـي:
     يكتسب النشاط الترويحي بين الأنشطة الجماعية أهمية بالغة في تطوير الفرد من جميع النواحي العقلية والعاطفية والحركية والنفسية ، وللنشاط الترويحي أهدافا سامية منها :
     1 ــ ترسيخ مفهوم الشريعة الإسلامية في نفوس الشباب ، وتعليمهم القيم الفاضلة والحضارية  حتى يتمسكوا بتعاليم القرأن الكريم ، ويحققوا مبدأ الجهاد في سبيل الله وحماية المقدسات والذود عن الأمة والوطن .
     2 ــ تأصيل المباديء الوطنية في نفوس الشباب ، وإذكاء حماسهم وتمسكهم بعروبتهم ، والقيم الحضارية  للأمة الإسلامية ، والحفاظ على المكاسب الوطنية.
     3 ــ إكساب الشباب قدرا كافيا من اللياقة البدنية والكفاءة الحركية ، والاهتمام برياضة الدفاع عن النفس ، وتنمية القدرة على التحمل والجرأة والجلد.
     4 ــ غرس الصفات الاجتماعية الحميدة والقدرة على الإسهام في تطوير المجتمع وتقدمه وتطويره وتقدمه وزيادة إنتاجه ، والقدرة على استغلال مقدراته .
     5 ــ استثمار أوقات الفراغ لدى الشباب فيما يعود عليهم بالنفع ، وعلى المجتمع بالفائدة والتطوير ، وتحقيق تكامل النمو لديهم والتمتع بهواياتهم التي تعود عليهم وعلى المجتمع بالنفع .
     6 ــ إكساب الشباب أعلى مراتب المهارة الخاصة بالألعاب ، وتنمية التفوق البطولي رياضيا ، والاهتمام بالثقافة العامة .
     7 ــ تحقيق سبل النضوج الاجتماعي تمهيدا لبلوغ أعلى مراتب الوعي والسلوك الاجتماعي المستمد من القيم العربية والإسلامية ، حتى يصبحوا مواطنين قادرين على تحمل المسؤولية الفردية  والجماعية .
     8 ــ تمكين الشباب من ممارسة هواياتهم الرياضية المفضلة في موقع المعسكر الترويحي ،وإشباع طموحاتهم وتحقيق أفضل الممارسات التي تتحدد من خلالها سمات القيادة والريادة في نفوس الشباب .
     9 ــ تهيئة الجو المناسب لكي تنمو شخصية الفرد نموا سليما من جميع الجوانب العقلية والجسمية والروحية والخلقية والثقافية والعلمية والاجتماعية والنفسية .
     10 ــ تنسيق برامج النشاط الترويحي بحيث تساهم في تحقيق توجيه وإرشاد الشباب ، ومراعاة الأساليب الإنشائية والوقائية والعلاجية في تلك البرامج الترويحية .
     11 ــ رعاية المتفوقين من الشباب ليحافظوا على تفوقهم ، ورعاية المتخلفين للأخذ بأيديهم .
                               
(4) أهمية النشاط الترويحــي:
     النشاط الترويحي أهم متطلبات عصر التكنولوجيا والصناعة   لما له من تأثير من الحد من المشاكل المترتبة عنها ، وقد أكد أكثر الباحثين أهمية تلك العلاقة بينهما، ومن أهم ما يتميز به الترويح في العصور المتأخرة ما يلي :
     1 ـ البرامج الترويحية  تؤدي إلى الإقلال من حالات التوتر العصبي والملل والاكتئاب النفسي والقلق .
     2 ـ التخلص من الآثار المترتبة على حياة الآلة التي يعاني منها الأفراد في هذا العصر.
     3 ـ تكوين اتجاهات وعادات رياضية وترويحية لضمان ممارسة الأفراد للأنشطة الرياضية والترويحية ، وأنهما تقفان على نفس المستوى في الأهمية لكل من العمل والنوم والتغذية.
     4 ـ إن مزاولة الأفراد للأنشطة الترويحية وسائل للتقليل من التوتر العصبي والنفسي الناتج عن الإرهاق في العمل .
     5 ـ إن الأنشطة الترويحية ذات الطابع التنافسي تتيح للفرد التعبير عن ميوله واتجاهاته ، وتشبع حاجاته الاجتماعية والنفسية، ويمكن له أن يعبرعن نفسه من خلال ممارسته لتلك الأنشطة.
     6 ـ إن ممارسة الأفراد لتلك الأنشطة الترويحية باستمرار يؤدي إلى أن تكون تلك الأنشطة جزءا من حياتهم اليومية .
     7 ـ إن الترويح من العوامل المساعدة على سلامة الصحة النفسية والعقلية .
     8 ـ تساعد الأنشطة الترويحية على اكتساب الفرد لبعض الخبرات والمهارات، والأنماط المعرفية ، وتنمية الذوق والموهبة ، وتهيء الفرص للإبداع والابتكار .

قائمة المراجع العربية

1 عطيات محمد خطاب (1990م) : أوقات الفراغ والترويح ،ط5 ، دار المعارف ، القاهرة .
2 فؤاد ابو حطب (1996م) : القدرات العقلية ، ط5 ، مكتبة الانجلو المصرية ، القاهرة .
3 فؤاد ابو حطب ، خيرى الدين عويس(1984م) : علم النفس الاجتماعي والنشاط الرياضي ، مكتبة الانجلو المصرية ، القاهرة .
4 فؤاد ابو حطب ، سيد احمد عثمان(1979م): التقويم النفسي ، ج2 ، مكتبة الانجلو المصرية ، القاهرة .
5 كمال الدين عبد الرحمن درويش وآخرون (1987م) : اتجاهات حديثة في الترويح وأوقات الفراغ ،ط2 ، دار الفكر العربى ، القاهرة .
6 كمال الدين عبد الرحمن درويش ، امين الخولى(2001م) : الترويح وأوقات الفراغ ، دار الفكر العربى ، القاهرة .
7 كمال الدين عبد الرحمن درويش ، محمد محمد الحماحمى(1986م) : الترويح الرياضي في المجتمع المعاصر ، مطبعة التيسير ، القاهرة .
8 كمال الدين عبد الرحمن درويش ، محمد محمد الحماحمى(1997م) : رؤية عصرية للترويح وأوقات الفراغ ، دار الكتاب للنشر ، القاهرة .
9 لبيب عبدالعزيز متولى(1993م) : الاتجاهات الوالدية وعلاقتها باتجاهات الأبناء نحو النشاط الرياضي وسلوكهم فى وقت الفراغ ، رسالة ماجستير غير منشورة ، كلية التربية الرياضية، القاهرة.
10 لويس كامل واخرون (1990م): الشخصية وقياسها ، مكتبة الانجلو المصرية القاهرة .
11 ليلى عبد العزيز زهران(1991م) : المنهج فى التربية الرياضية ، دار زهران للنشر والتوزيع ، القاهرة .
12 مجدى محمود محمد الغباشى(1996م) : اتجاهات قضاء وقت الفراغ لدى جنود حرس الحدود ، رسالة ماجستير غير منشورة ، كلية التربية الرياضية للبنين ، القاهرة .

قائمة المراجع الأجنبية :

Bryant, Judith, A (1995):” Asserts mint provides in sight into the impact and affection less of campus Recreation programs .NASPA journal .1
HENDRY,LES&MARR,DOUGLAS: leisure Education and young people's Leisure, Scottish Education Review , v17 and w 2 1985 pp .
2
JOY STANDEVEN:Education for Leisure, Sport for all in to the Go 90 s international society for COM parature physical education and Voe7,Germany , 1991.
3
MASON , G&WILSON ,P : Sports recreation and juremile crime Australian institute of criminology Cer Berra,1988 .
4
MCCUSKER&HERRY,I : Leisure nd youth paper from COM Conference held ac brd and likely community college ,London , 1985.
5
Singer , Robert N. & Dick , walter : Teaching physical Education : A systems approach , Seanded , Haugtian : Mifflin Ca , Baston , 1980




عدل سابقا من قبل خالد عبد الناصر سالم في الثلاثاء ديسمبر 22, 2020 8:25 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الحسينى عبد الشافى سعدى
ترويحي متميز
ترويحي متميز



عدد الرسائل : 11
تاريخ التسجيل : 16/12/2020

مقدمه عن الترويح الرياضى ورعاية الشباب Empty
مُساهمةموضوع: رد: مقدمه عن الترويح الرياضى ورعاية الشباب   مقدمه عن الترويح الرياضى ورعاية الشباب Emptyالثلاثاء ديسمبر 22, 2020 3:08 am

المؤسسات الإجتماعية ورعاية الشباب:
يعتبر الشباب المحور الأساسي والركيزة الرئيسية التي تعتمد عليها المجتمعات باعتباره القوة المنتجة التي تحمل عبء التقدم الاقتصادي والاجتماعي من جانب ودرع الدفاع عن المجتمع من جانب آخر بل إن الشباب هم القادرون على دفع عجلة التنمية وحمل لواء التغيير.
لذا اهتمت العلوم الإنسانية ومهنة الخدمة الاجتماعية على وجه الخصوص بدراسة الشباب واتجاهاتهم وقيمهم واحتياجاتهم ومشكلاتهم مع الاهتمام بقضايا الشباب وربطها بالسياق الاجتماعي والاقتصادي والسياسي للمجتمع بغية الحد من مشكلاته في محاولة لإزالة كافة المعوقات والتحديات التي تحول دون عطاء الشباب واستثمار طاقاته الخلاقة.
فالاهتمام بالشباب يعني الاهتمام بالمستقبل فلقد بلغت ذروة الاهتمام به عالمياً بصدور قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 34 / 151 ديسمبر باعتبار عام 1985 عاماً دولياً للشباب.
إن الخدمة الاجتماعية تعمل على مساعدة الشباب في النمو الاجتماعي والنفسي عن طريق الخدمات الموجهة إليهم وتتجه من خلال ذلك إلى رعاية الشباب ومعاونته على الانتظام في تشكيلات تهيئ لهم فرص العمل الجماعي القومي وتمنحهم فرص الخدمة في المجتمع.
مفهوم الخدمة الاجتماعية في مجال رعاية الشباب
هناك تعريفات وردت كثيره عن الخدمه الإجتماعيه في مجال رعايه الشباب اختلفت من استاذ لاستاذ من رأي الى رأي ومنها:
أولًا :
امكانيه المجتمع برعايه شبابه عن طريق جهود ومسؤوليات وواجبات تساعد الشاب على إعطائه حقه وجعله مسؤلا وواعيا لواجباته ومصالحه العامه والخاصه وواجب الوطن عليه وواجبه نحو وطنه تجعل الشاب لديه الطموح الا العلي ببلده وواصلاحها وعدم التفريط في حق من حقوقها ومعرفه حق ربه عليه … وذلك من خلال مؤسسات ترعى التخصص في رعايه الشباب والجمعيات حكوميه تعرف كيف تنشأ شابا طموحا علم ماعليه وما هو له .
ثانيًا :
هي خدمات مهنيه او عمليات ومجهودات منظمه ذات صبغه وقائيه وانشائيه وعلاجيه تؤدي للشباب وتهدف الى مساعدتهم كأفراد وجماعات للوصول الى حياه يسودها علاقات طيبه ومستويات اجتماعيه تتمش مع رغباتهم وامكانياتهم وتتوافق مع مستويات وامال المجتمع الذي يعيشون فيه .
ثالثًا :
هي طرق وعمليات وجهود مهنيه منظمه مع الشباب في المؤسسات المختلفه وتتضمن برامج تستهدف اشباع احتياجاتهم ونموهم المتكامل والمتوازي كأفراد وجماعات بما يساعد على زياده الاداءالاجتماعي واقامه العلاقات الرضيه وتحقق امالهم بما يتفق مه الاهداف القوميه .
أهمية الخدمة الاجتماعية في مجال رعاية الشباب
1- تدعيم الوظيفة الارشادية للجامعات: للجامعات وظيفتين تقليديين هنا التدريس والبحث، إلا أنه يلاحظ خدمة الجامعات في الدول المتقدمة أخذت تهتم بما يعرف الآن اصطلاحاً باسم الوظيفة الثالثة للجامعة وهي وظيفة الارشاد والتوجيه، بحيث تتمكن الجامعة من احتواء الشباب بمختلف اتجاهاتهم داخل البرامج.
2- إعادة النظر في برامج الخدمة العامة بحيث يشارك الشباب في المشروعات القومية. لا بد من إعادة النظر في برامج الخدمة العامة بحيث سمح الشباب بالمشاركة في المشروعات القومية وتجعلهم يتحملون مسؤوليات أكبر.
3- العناية الاسرية وتطوير برامج رعايتها: من المسلم به أن الاسرة تلعب دوراً حيوياً في تنشئة الشباب، وتزويدهم بالقيمة الاساسية خلال هذه المرحلة.

4- معسكرات وبرامج العمل الصيفي لخدمة البيئة: يمكن استغلال طاقة الشباب خلال فترة العطلة الصيفية التي تمتد نحو ثلاثة أشهر كاملة في معسكرات لها برامج محددة لخدمة البيئة المحلية صحياً واجتماعياً وثقافياً
5- برامج التوعية الثقافية والسياسية: يجب دعم النشط الثقافي من خلال الجامعة أو أجهزة الثقافة ورعاية الشباب وذلك بعمل ندوات ثقافية وسياسية لتوعية الشباب بمختلف التيارات الفكرية والسياسية ومدى ما يمكن أن تسهم به في تنمية المجتمع وتحقيق تماسكه.
6- تدعيم الصلة بين النشاط الشبابي المحلي والعالمي لكي لا تنعزل شبابنا عن التيارات العالمية ويزداد انتفاحه على العالم الخارجي فيرتفع مستواه.
7- دعم سياسات الاعلام الشبابي: يجب العمل من جانب أجهزة الاعلام بكافة مستوياتها يدعم نشاطها وتزويدها بالامكانيات تجعلها تسهم بفاعلية في توكيد القيم الوطنية الايجابية عند الشباب وحفزه نحو مشاركة أكثر.
أهداف الخدمة الاجتماعية في مجال رعاية الشباب
1- تؤدي الخدمة الاجتماعية في مجال رعاية الشباب الذي ينقل الشباب إلى المحافظة على كيان المجتمع وبقاءه واستمراره فالشاب هو الذي ينقل ثقافة المجتمع ونظمه وأساليب تفكيره وعلومه وآدابه وفنونه، ولا يحفظ الشباب التراث الاجتماعي والقيم الاجتماعية في نطاق مجتمعه فحسب بل ينقله للمجتمعات الاخرى.
2- تؤدي الخدمة الاجتماعية في مجال رعاية الشباب إلى تنمية المجتمع وتقدمه، والمجتمع الذي تأمل في الوصول إليه مجتمع الكفاية والعدل.
3- تنشئة الشباب على الاسس القومية السليمة، وتزويده بالمثل والقيم وتدريبه على ممارستها، وتدعيم صلته بالتجمع الذي يعيش فيه، وإعداده إعداداً كاملاً يؤهله لا يحمل الامانة عن وعي وإدراك هذه التنشئة هي أولى الواجبات التي تهتم بها الدولة فإعداد النشئ تعلب دوراً في بناء مجتمعه موضوع جداص خطير، إذ أن أثاره تنعكس على كيان الامة، واتجاهاته تتوقف على فلسفتها، كما أن أهداف ونظم ورسائل إعداد النشئ تعلب دوراً رئيساً في السياسة التربوية التعليمية للدولة فضلاً عن ارتباطها بسياستها الاقتصادية والاجتماعية.
وهكذا أصبحت الخدمة الاجتماعية في مجال رعاية الشباب تشمل جميع المواطنين في جميع الميادين كل ذلك بهدف الوصول لتحقيق غرضين أساسين:-
أ- تنشئة المواطن المتكامل الشخصية المتفهم الملم بها له من حقوق وما عليه من واجبات، التزود بالخبرات والوعي الذي يساعده على الاسهام في بناء مجتمعه وتطوره.
ب- رفع مستوى اللياقة البدنية والمهنية للشباب حتى يرتفع مستوى إنتاج كل شباب في كل عمل يقوم به ولنحقق زيادة ليستمر في الانتاج ولنرفع مستوى المعيشة للمواطنين.
المؤسسات العاملة في مجال رعاية الشباب
يمكن تصنيف تلك المؤسسات في مصر إلى النحو التالي :
1- تقسيم المؤسسات الشبابيه من حيث نطاق العمل الى :
(1 ) مؤسسات تعمل على المستوى القومي : مثل المجلس الأعلى للشباب والرياضه بجهازيه (جهاز الشباب ـــ جهاز الرياضه )   والقطاعات المركزيه التابعه – الاتحادات الطلابيه واللجنه الاولمبيه .
(2) مؤسسات تعمل على المستوى الإقليمي والمحلي : مثل مديريات الشباب والرياضه وتشرف على جميع مؤسسات رعايه الشباب على مستوى المحافظه .
(3) مؤسسات تعمل على مستوى الأحياء والقرى : مثل مراكز الشباب والأنديه الرياضيه والثقافيه والاجتماعيه وقصور وبيوت الثقافه .
2- تقسيم المؤسسات حسب تبعيتها :
( 1 ) أجهزه حكوميه : مثل المجلس الاعلى للشباب والرياضه .
(2 ) أجهزه أهليه : مثل الانديه الرياضيه – جمعيه بيوت الشباب وفروعها – جمعيه الكشافه والمرشدات – جمعيات الشبان المسلمين – جمعيات الشبان المسيحين .
(3) أجهزه حكوميه أهليه : مثل : مراكز الشباب والأنديه الثقافيه.
3- تقسيم المؤسسات حسب طبيعه وظيفتها :
(1) أجهزه تخطيطيه : مثل المجلس الاعلى للشباب والرياضه .
(2 ) أجهزه إشرافيه تنفيذيه : مثل مديريات الشباب بالمحافظه ومديريات الشئون الاجتماعيه .
( 3) اجهزه تنفيذيه : مثل مراكز الشباب والانديه الثقافيه والرياضيه  .
دور الأخصائي الاجتماعي في مجال رعاية الشباب
الدور يتمثل في:-
1- يتيح للشباب الفرصة للمشاركة والتعاون في تنظيم مجتمعهم وتنمية روح الاخوة والتعاون بين بعضهم وبعض مع توجيههم للمساهمة في المشروعات القومية
2- المساهمة في تخطيط برامج رعاية الشباب بحيث تساعد هذه البرامج على نمو وتكوين شخصية الشباب.
3- تكوين الجماعات التي ينضم لها الشباب والتي تعمل على تنمية شخصية الشباب وتيسير اشتراكه في الانشطة التي تلبي حاجياته وتتمشي مع قدراته وميوله وتنمي مهاراته المختلفة واكسابه الخبرات والتجارب من خلال ممارسة الاساليب الديمقراطية
4- العمل على ربط نشاط الشباب واحتياجاتهم بإحتياجات المجتمع العام.
5- القيام بالبحوث الاجتماعية في مجال الشباب وذلك لتحديد الخدمات المناسبة و وللتعرف على المشكلات لايجاد الحلول المناسبة لعلاجها.
6- القيام بإعداد المعلومات والبيانات والاحصائيات عن نتائج برامج رعاية الشباب.
7- البحث عن الوسائل المناسبة التي يقضي بها الشباب وقت في فراغه في عمل يعود عليه بالنفع الجسمي والنفسي والعقلي والاجتماعي.
8- إعداد وتنظيم المعسكرات كلون من ألوان الترويح الذي يساعد على زيادة الانتاج وتنمية الشخصية وممارسة الاسلوب الديمقراطي والقيادة.
9- المشاركة في المؤتمرات المختلفة التي تناقش مشكلات وحاجات الشباب.
10- عقد الندوات والمحاضرات التي تهتم بمشكلات ورعاية الشباب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mostafa Diab




عدد الرسائل : 3
تاريخ التسجيل : 16/12/2020

مقدمه عن الترويح الرياضى ورعاية الشباب Empty
مُساهمةموضوع: رد: مقدمه عن الترويح الرياضى ورعاية الشباب   مقدمه عن الترويح الرياضى ورعاية الشباب Emptyالثلاثاء ديسمبر 22, 2020 3:32 am

مقدمة

تعتبر رعاية الشباب عملية تربوية متصلة ومستمرة ومتكاملة تمتد وتعم الشباب في أوقات فراغهم وعملهم وهي عبارة عن مجموعة من الخدمات التي تمارس داخل مؤسسات وهيئات كي تتيح لهم فرص النمو الاجتماعي والنفسي والمهني على أساس من المعرفة والمبادئ الإنسانية والمهارات وتسدى لهم التوجيه وفق ميولهم وقدراتهم ورغباتهم.
وفي معجم العلوم الاجتماعية تبيّن أنّ رعاية الشباب هي الجهود التي تهدف إلى مساعدة الشباب على أن يجتازوا مراحل النمو بنجاح وحتى يكتسبوا قدرات ومهارات واتجاهات تساعدهم على أن يكونوا مواطنين صالحين.
وأنّ فلسفة رعاية الشباب تقوم على مجموعة من المبادئ والمناهج الإنسانية التي تساعدهم على اكتمال النضج وتتيح لهم فرص النمو الاجتماعي والنفسي. وحاجة الشباب إلى تلك الرعاية أكثر إلحاحاً وأكثر ضرورة في ظل تحريات الألفية الثالثة، وذلك نظراً الحساسية مرحلة الشباب وتعرفهم لمختلف التيارات الفكرية التي تجتاح المجتمع ونتيجة لإصدام توقعاتهم وآمالهم اللامحدودة بالواقع المحدود، هذا بالإضافة إلى الإمكانات التي تقف حاجزاً في طريق تحقيق بعض تلك الآمال والتي تجعل حجم ونوعية الرعاية تختلف من مؤسسة إلى أخرى تبعاً لحجم المؤسسة ومستواها والبيئة الموجودة فيها سواء ريفية أو حضارية.

تعريف رعاية الشباب بالجامعات :
هى احدى اشكال رعاية الشباب ويتسم بهذه السمات العديد من الاجهزة والتنظيمات التى يعمل على تقدمها كل جهاز أو تنظيم يؤدى دورا محددا –التكامل والتنسيق بين الاجهزة –انها
تؤدى على اساس مرسوم – لأهداف تنموية ووقائية وعلاجية – يشارك فى تحقبقها العديد من المهنيين وكل دور محدد مرسوم من بين المهنيين الأخصائيين الرياضيين الفنيين والاجتماعيين
تهدف رعاية الشباب الى المحافظة على كيان المجتمع وبقاءه واستمراره فالشباب هم الذين ينقلون ثقافة المجتمع ونظمه وأساليب تفكيره وعلومه وادابه وفنونه ، ولا يحفظ الشباب التراث الاجتماعى والقيم الاجتماعية فى نطاق مجتمعه فحسب بل ينقله للمجتمعات الاخرى .
رعاية الشباب فى ا المؤسسات العقابية
لها دور مهم تجاه النزلاء وتجاه أسرهم وتجاه المجتمع الذي ينتمون إليه . حيث يعمل على تأهيل النزلاء نفسياً واجتماعياً ورفع قدراتهم ومهاراتهم داخل السجن و تمكينهم عبر المؤسسات التي توجد داخل السجن سواء كانت العلمية داخل السجن " مدارس ابتدائية وفصول محو أمية " أو خارجية " جامعات ومعاهد "
أو مؤسسة تهتم بتعليم النزلاء الحرف اليدوية والورش " حدادة - نجارة - ميكانيكا كهرباء - سيارات " للرفع من مستوى مهاراتهم وقدراتهم داخل السجن وتحمل المسئولية خارج السجن ومواجهة مشكلات المجتمع ويلعب الأخصائي الاجتماعي دور مهم في تقديم البرامج الثقافية والدينية والتوعوية والإرشادية لتأهيل وإصلاح النزلاء .

أولاً : قائمة المراجع العربية

1 احمد زكى بدوى(1980م) : معجم مصطلحات التربية والتعليم ، دار الفكر العربى ، القاهرة .
2- احمد عبدالعزيز ، عبدالسلام عبدالغفار(1999م) : علم النفس الاجتماعي ، دار النهضة العربية ، القاهرة .
- تهانى عبدالسلام (2001م) : الترويح والتربية الترويحية ، ط1 ، دار الفكر العربي ، القاهرة .3
4- تيمور احمد راغب ( 1990م) : اتجاهات طلاب جامعة حلوان نحو وقت الفراغ ، إنتاج علمي ، كلية التربية الرياضية للبنين ، القاهرة .
5- حلمى محمد ابراهيم (1986م): الترويح وأوقات الفراغ ، مطبعة المعرفة ، القاهرة .
7 .17 سيد محمود الطواب (1990م) : علم النفس الاجتماعي ، ج1 ، دار المعرفة الجامعية ، الاسكندرية
8 عطيات محمد خطاب (1990م) : أوقات الفراغ والترويح ،ط5 ، دار المعارف ، القاهرة .
9 كمال الدين عبد الرحمن درويش وآخرون (1987م) : اتجاهات حديثة في الترويح وأوقات الفراغ ،ط2 ، دار الفكر العربى ، القاهرة .
10 كمال الدين عبد الرحمن درويش ، امين الخولى(2001م) : الترويح وأوقات الفراغ ، دار الفكر العربى ، القاهرة .
11 كمال الدين عبد الرحمن درويش ، محمد محمد الحماحمى(1986م) : الترويح الرياضي في المجتمع المعاصر ، مطبعة التيسير ، القاهرة .
12 كمال الدين عبد الرحمن درويش ، محمد محمد الحماحمى(1997م) : رؤية عصرية للترويح وأوقات الفراغ ، دار الكتاب للنشر ، القاهرة .
محمد لبيب النجيحى (1987م) : مقدمة فى فلسفة التربية ، ط2 ، مكتبة الانجلو المصرية ، القاهرة .
13 محمد محمد الحماحمى ، عايدة عبد العزيزمصطفى (1998م): الترويح بين النظرية والتطبيق ، ط2 ، مركز الكتاب للنشر .
ثانياً : قائمة المراجع الأجنبية :

Bryant, Judith, A (1995):” Asserts mint provides in sight into the impact and affection less of campus Recreation programs .NASPA journal . 46
HENDRY,LES&MARR,DOUGLAS: leisure Education and young people's Leisure, Scottish Education Review , v17 and w 2 1985 pp .
47
JOY STANDEVEN:Education for Leisure, Sport for all in to the Go 90 s international society for COM parature physical education and Voe7,Germany , 1991.
48
MASON , G&WILSON ,P : Sports recreation and juremile crime Australian institute of criminology Cer Berra,1988 .
49
MCCUSKER&HERRY,I : Leisure nd youth paper from COM Conference held ac brd and likely community college ,London , 1985.
50
Singer , Robert N. & Dick , walter : Teaching physical Education : A systems approach , Seanded , Haugtian : Mifflin Ca , Baston , 1980

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Hatemtaha2000
ترويحي جديد
ترويحي جديد



عدد الرسائل : 5
تاريخ التسجيل : 16/12/2020

مقدمه عن الترويح الرياضى ورعاية الشباب Empty
مُساهمةموضوع: رد: مقدمه عن الترويح الرياضى ورعاية الشباب   مقدمه عن الترويح الرياضى ورعاية الشباب Emptyالثلاثاء ديسمبر 22, 2020 5:09 am

مقدمة :
تعتبر رعاية الشباب عملية تربوية متصلة ومستمرة ومتكاملة تمتد وتعم الشباب في أوقات فراغهم وعملهم وهي عبارة عن مجموعة من الخدمات التي تمارس داخل مؤسسات وهيئات فهي تتيح لهم فرص النمو الاجتماعي والنفسي والمهني على أساس من المعرفة والمبادئ الإنسانية والمهارات وتسدى لهم التوجيه وفق ميولهم وقدراتهم ورغباتهم.
وفي معجم العلوم الاجتماعية تبيّن أنّ رعاية الشباب هي الجهود التي تهدف إلى مساعدة الشباب على أن يحتازوا مراحل النمو بنجاح، وحتى يكتسبوا قدرات ومهارات واتجاهات تساعدهم على أن يكونوا مواطنين صالحين.
أما فلسفة رعاية الشباب تقوم على مجموعة من المبادئ والمناهج الإنسانية التي تساعدهم على اكتمال النضج وتتيح لهم فرص النمو الاجتماعي والنفسي، وفلسفة رعاية الشباب يجب أن تؤمن بمبدأ تكافؤ الفرص بين جميع الأفراد وتؤمن بأنّ لكلّ فرد الحقّ في توفير كلّ ما يكفل نمو الشخصية وتؤمن بأنّ لكلّ شاب يتميز بقدرات جسمية وعقلية لا يتفق فيها مع غيره مما يتطلب إدراك هذه القدرات واستثمارها بطرق مناسبة كما تؤمن فلسفة رعاية الشباب باحترام الإنسان كفرد له كرامته وحقّه في الحياة وتشعر الشباب بقيمته.
تعددت تعريفات رعاية الشباب وتباينت بقدر يجعل مفهوم رعاية الشباب يتطلب الكثير من التجديد الأمر الذي يحدو الباحث لمحاولة تقديم تعريف إجرائي منطلقاً من تعريفين يرى أنّهما من أشمل التعريفات التي صدرت عن رعاية الشباب.
وتعرف رعاية الشباب أنّها مجموعة من الخدمات والجهود التي تبذلها أجهزة الخدمات العامة والهيئات الاجتماعية لتهيئة أنسب الظروف والأوضاع للنمو السليم الذي يكتسب الشباب خلاله الصفات والمميزات التي تجعله صالحاً وقادراً على خدمة بلاده في شتى ميادين التنمية، وأن تحدد مفهوم رعاية الشباب يساعد في ربط جوانب الفلسفة التي يتعقبها المجتمع بالإجراءات المتبعة في رعاية الشباب نظراً لانطلاق هذه الإجراءات من مبادئ ذات صبغة فلسفية.
ونظراً لأنّ مفهوم رعاية الشباب يعتمد في تحديده على معرفة كلّ من الرعاية والشباب.
 أ‌)     تعريف الرعاية:
تعرف الرعاية بأنّه جهود منظمة يقوم بها أفراد متخصصون كلّ في تخصصه بهدف معالجة الأمراض الاجتماعية ومواجهة الاحتياجات الاقتصادية والنفسية والتعليمية، وإزالة العقبات التي تعترض نمو الأفراد والجماعات والمجتمعات مستهدفة من وراء ذلك زيادة الموارد البشرية والمادية مما يعود على المجتمع بالنفع والرفاهية وجهود الرعاية سواء كانت مادية أو بشرية لا تتم عشوائياً، بل ترتبط بسياسة المجتمع وفلسفته الخاصة وفق خطط مرسومة ومنظمة.
ويتضح من هذا التعريف أنّ الرعاية مسؤولية ملقاة على عاتق فئة متخصصة لديها مقدرة على التخطيط والقيام بإجراءات تنفيذية منظمة وأنّ هذه الجهود المنظمة لها أهداف محددة أهمها إزالة العقبات التي تعترض الأفراد والجماعات والمجتمعات ومعالجة الأمراض الاجتماعية والاهتمام بالعنصر البشري. كما أنّ هذا التعريف يؤكد ارتباط التخطيط للرعاية بفلسفة وأهداف المجتمع، ويشير لندر فريد (Lander Frled) إلى أنّ الرعاية هي ذلك النسق المنظم للخدمات الاجتماعية والمنظمات المصممة بهدف من الأفراد والجماعات بالمساعدات التي تحقق مستويات مناسبة للصحة والمعيشة ولدعم العلاقات الاجتماعية والشخصية بينهم بما يمكنهم من تنمية قدراتهم وتطوير مستوى حياتهم.
ولا يقتصر هذا التعريف على التخطيط المنظم الذي يقوم به الأفراد، وإنّما يضيف بعداً جديداً يؤكد على انتماء هؤلاء الأفراد لمنظمة لها شخصية ذات كيان.
كما أنّ هذا التعريف يؤكد على النتائج البعيدة المدى والمرتبط بمستوى الصحة والمعيشة ودعم العلاقات.
بينما يعرّف كلّ من هارولد ولنكس (Wilensky & Harold) الرعاية بأنّها برامج الهيئات والمؤسسات الاجتماعية ذات التنظيم الرسمي، والتي تعمل على إيجاد أو تنمية أو تطوير للظروف الاقتصادية والصحية والقدرات الخاصة لكلّ المواطنين أو لجزء منهم.
وهذا التعريف يركز على البرامج المقدمة للأفراد يهدف العلاج والوقاية في الوقت نفسه، وذلك لأنّ النظر إلى رعاية الشباب على أنّها مجهودات وقائية وإنشائية تعتمد على تنظيم وإعداد مؤسسات للشباب مثل الأندية والساحات الشعبية ومراكز الشباب في خلق مجالات صالحة لنموهم، فإنّ ذلك يؤدي إلى نوع من القصور يتمثل في وجود طاقة من الشباب ذوي المشكلات المجتمعية كالبطالة والتطرف الديني والانحراف السلوكي، وهذا يتطلب الرعاية العلاجية السليمة، ومن ثمّ تنشئتهم التنشئة السوية وتقي المجتمعات ما يجلبه انحرافهم من تغشى للمجتمع.
ويرى البعض أنّ الرعاية في مجال الشباب بصفة عامة هي الأسلوب الإنساني الذي يهتم بالإنسان الفرد كإنسان فريد من نوعه له قيمته وكرامته الإنسانية وقيمتها الأخلاقية هي انتشال الشباب من الضياع في خضم المجموع الإنساني الكبير.
ويظهر هذا التعريف البعد الإنساني في الرعاية.
ويرى فريق آخر أنّ الرعاية متعددة الدوافع وترتكز على فلسفة إنسانية عميقة هدفها رعاية الإنسان كخطوة على الطريق نحو رعاية المجتمع الإنساني ذاته خاصة في هذا العصر وخاصة وأنّ هذه المرحلة الشبابية تتصف بالجموح والاندفاع. وأنّه من خلال هذه التعريفات السابقة يمكن تحديد أهم ما يميز مفهوم الرعاية في صورتها المعاصرة وإبراز مضمونها وخصائصها كما يلي:
1- من حيث ماهية الرعاية تشير هذه التعريفات إلى أنّ الرعاية هي نشاط منظم أو نسق منظم لإحداث التغيير، فهي تعني أنشطة وبرامج علمية منظمة تقوم بتنفيذها هيئات مسؤولة ومؤسسات رسمية مسؤولة عن إيجاد هذا اللون من الأنشطة وتقديمه وفق نظام محدد.
2- من حيث تحديد مضمون الرعاية تشير التعريفات إلى أنّ الرعاية تتضمن العديد من الخدمات الاقتصادية والصحية والاجتماعية والعديد من الجهود التي تدعم العلاقات الاجتماعية الشخصية.
3- إنّ الرعاية قد تحولت إلى المفهوم المنظم الذي يعتبر الرعاية حقّ للمواطن تجاه الدولة فالفكرة الأساسية وراء مفهوم الرعاية قيامها في ضوء قيم تربوية.
4- إنّ الهدف الأساسي لبرامج الرعاية يمكن الناس من تحقيق مستوى مرتفع من المعيشة وتحسين أدائهم الاجتماعي وتنمية قدراتهم لمواجهة احتياجاتهم المختلفة وتحقيق التكيف مع البيئة.
5- أصبحت الحقوق الرسمية من حقّ كلّ المواطنين وأصبحت الدولة مسؤولة عن توفير قدر من الرعاية للمواطنين.  
ب‌)  مفهوم رعاية الشباب:
تُعرّف رعاية الشباب أنّها مجموعة الخدمات والجهود التي تبذلها أجهزة الخدمات العامة والهيئات الاجتماعية لتهيئة أنسب الظروف والأوضاع للنمو السليم الذي يكتسب الشباب خلاله الصفات والمميزات التي تجعله صالحاً وقادر على خدمة بلاده في شتى ميادين التنمية.
كما تُعرّف أيضاً رعاية الشباب بأنّها خدمات مهنية أو عمليات ومجهودات منظمة ذات صبغة وقائية وإنشائية وعلاجية تؤدي للشباب وتهدف إلى مساعدتهم كأفراد أو جماعات للوصول إلى حياة تسودها علاقات طيبة ومستويات اجتماعية تتمشى مع رغباتهم وإمكانياهم وتتوافق مع مستويات وأماني المجتمع الذي يعيشون فيها.
فرعاية الشباب بهذا المعنى يمكن النظر إليها على أنّها
1- مجال يتسم بالاتساع والشمول بحيث يبدو فيه تضافر العديد من جهود وقوى ومهن وتخصصات متعددة.
2- يمكن اعتبار رعاية الشباب تخصص أو مهنة تتطلب العمل على التنسيق بين مختلف الجهود التي تعمل فيها على نحو يحقق التكامل بينها.
3- تعتبر رعاية الشباب مجموعة من العمليات التي تقوم بها أجهزة وهيئات رسمية تشريعية تخطيطية وتنفيذية وحكومية وأهلية تستهدف النمو والتقدم للشباب والمجتمع.
4- كذلك تعتبر رعاية الشاب مجموعة من العمليات المتعددة الأبعاد والتي تتصف بالديناميكية والحركة وتشتمل على مختلف الأنشطة والبرامج التي تنبثق من العديد من المهن والتخصصات الأخرى وبالتالي فهي متعددة الأبعاد.
5- ترى خدمات وجهود رعاية الشباب إلى إيجاد دور الشباب وإتاحة الفرص أمامه للمشاركة في عمليات تنمية المجتمع وتقدمه.
6- تستهدف رعاية الشباب إلى جانب ما سبق تهيئة الظروف وتوفير المناخ المناسب لتحقيق رسالتها في خدمة الشباب لأداء دوره في مختلف الميادين.
7- لرعاية الشباب وجهة وقائية للحيلولة دون تردي الشباب في المهالك أو الانحراف عن الطريق القويم ولها وجهة إنشائية وصولاً إلى آفاق جريدة وتحقيقاً للجديد المتطور ولها وجهة علاجية تتمثل في انتزاع من يضلون السبيل من التيارات التي تجرفهم وردّهم للمسار المستقيم.
8- تضع رعاية الشباب في اعتبارها رغبات الشباب وأمانيه التي يجب أن تنسق مع رغبات وأماني المجتمع كسياج يحيط برغبات وأماني الشباب وتقنينها.
ومن خلال هذا التوضيح الإجرائي يمكننا تعريف رعاية الشباب بأنّها: مهنة وقائية وعلاجية وإنشائية للعمل مع الشباب يهدف تحقيق النمو السليم للشباب وللمجتمع من خلال عمليات وجهود وخدمات تتم بالتنسيق بين مختلف أدوار أجهزة الخدمات بالمجتمع في مجال الشباب.
والتعريف الذي أُنتهي إليه يتضمن ما يلي:
1- نص على أنّه رعاية الشباب مهنة فهي بالتالي تقوم على عاتق متخصصين فنيين معدين إعداداً يتناسب مع رسالتهم وهي كذلك تقوم على ركائز علمية وفنية يتطلبها عمل المهنة ورسالتها.
2- لهذه المهنة أهدافها الوقائية التي تحول دون خروج الشباب على نطاق المألوف سواء بتوجيه الشباب أو تهيئة المناخ الذي يتعامل مع مكوناته ولها أهدافها العلاجية التي تعيد من يخرجون عن الصراط أو الخط القويم باعتبار أساليبها الفنية والعلمية ولها أهدافها الإنشائية التي تجعلها تتسم بالتقدمية لفتح وإيجاد مجالات ووسائل وأدوات جديدة.
3- ينص التعريف على أنّ هذه المهنة تعمل مع الشباب وبالتالي تجعل الشباب طرفاً مشاركاً وإيجابياً فيها مما يحمله قدراً من المسؤولية في سبيل تحقيق رغباته ولا يكون سلبياً مستقبلاً للخدمة مسلوب الإرادة.
4- يتضمن التعريف توضيح الهدف الرئيسي من رعاية الشباب هذه وهو نمو الشباب ونمو المجتمع واشترط أن يكون نمواً سليماً مما يفيد قيامه على أصول علمية وتخطيط دقيق مدروس.
5- أوضح التعريف السبيل إلى تحقيق هذا النمو فقدر أنّه عمليات وجهود وخدمات فالعمليات تفيد التفاعل والإيجابية والحركة والجهود تعني المثابرة والعمل الدائب المستمر والخدمات إنّما تتم بالضرورة عن طريق جهات متخصصة ومتعددة.
6- أوضح التعريف في النهاية أنّ هذه المهنة تتم بالتنسيق بين مختلف أدوار أجهزة الخدمات بالمجتمع وهذا يعني أنّ رعاية الشباب ليست دوراً واحداً يؤديه جهاز واحد بعينه، بل هو تضافر لأدوار مختلف الأجهزة الخدمات بالمجتمع. على أنّ هذه الأدوار لا تتم في فراغ، بل تجري من خلال تنسيق بينها مما يقتضي أن تختص جهة معينة بهذا التنسيق وتكون لها من الصلاحيات ما يمكنها من القيام بهذه المسؤولية في نطاق ما يتطلبه منها المجتمع في مجال الشباب.
7- ينتهي التعريف بالنص على أنّ هذه الرعاية إنّما تتم في مجال الشباب. وذكر المجال هنا يفيد الاتساع والشمول بحيث لا ينسحب التصور إلى قصر الرعاية على فئة معينة أو عدة فئات من الشباب بل أنّها تشمل شباب المجتمع من النوعين في مختلف المجالات كالتعليم والصناعة والزراعة والتجارة وغيرها، وكذلك الشباب في مختلف المناطق زراعية وصناعية وساحلية وصحراوية إلى غير ذلك.


وفي ضوء ما سبق يمكن استخلاص مفاهيم أساسية لرعاية الشباب من أهمها:
1- إنّها نشاط وخدمات لا تمارس أو تقدم للشباب في أوقات الفراغ فحسب بل أوقات العمل أيضاً.
2- إنّها ميادين ترعي الشباب لا في مؤسسات خاصة بهذه الرعاية فحسب، بل في كافة الميادين التي يعيش أو يعمل فيها مع الشباب.
3- إنّها عملية لا يقصد من ورائها الشباب فحسب، بل إنّها طريقة للعمل معه لها فلسفتها وأهدافها ومبادئها وأساليبها ويقصد من ورائها مساعدة الشباب على النمو الاجتماعي.
وبذلك تتحدد مفهوم رعاية الشباب بصورته العلمية في ثلاث محاور أساسية هي كالتالي:
1- المحور الأوّل: أنّها جهود مهنية بمعنى أنّها تركز على قاعدة علمية لها طرق وأساليب عمل فنية ومعايير أخلاقية ومهارات وممارسة تطبيقية وتحتاج إلى متخصصين أعدوا إعداداً خاصاً للعمل فيها.
2- المحور الثاني: أنّ لهذه الرعاية أهداف تنموية تعمل على النهوض بقدرات الشباب كما أنّ لها أهداف وقائية تقف دون انحرافهم كذلك لها أهداف علاجية تسعى إلى مواجهة مشكلاتهم وصعوباتهم.
3-  المحور الثالث: إنّ هذه الرعاية وإن كانت توجه بصورة مباشرة إلى الشباب إلّا أنّها بالضرورة تمتد إلى المصادر البشرية والمادية المؤثرة على الشبابأيضاً


رعاية الشباب بالجامعات
نشطة رعاية الشباب بالجامعات
أولاً: النشاطالرياضي  

يهدف إلي البناء السليم لجسم الإنسان فالعقل السليم في الجسم السليم
مجالات النشاط الرياضي:
* الألعاب الجماعية: ( كرة القدم – كرة الطائرة – كرة اليد – كرة السلة )
* الألعاب الفردية: ( تنس طاولة – تنس أرضي – مصارعة – سباحة – ألعاب قوي – ملاكمة – رفع أثقال – كاراتيه – جودو – كونج فو )
الشروط الواجب توافرها فيمن يتقدم للترشيح من الطلاب لعضوية لجان مجالس الإتحادات الطلابية
* أن يكون مصري النوعية
* أن يكون مستجداً في فرقته غير باق للإعادة فيها لأي سبب
* أن يتصف بالخلق القويم والسمعة الحسنة
* أن يكون مسدداً لرسوم الإتحاد
* أن يكون من ذوي النشاط الملحوظ في مجال اللجنة التي يرشح نفسه فيها
* ألا يكون قد سبق الحكم عليه بعقوبة مقيدة أو تقرر إسقاط ووقف عضويته بأحد الإتحادات الطلابية أو إحدي لجانها
* ألا يكون قد وقع عليه أي جزاء تأديبي

ثانياً: النشاط الإجتماعي
يهدف هذا النشاط إلي تنمية العلاقات الإجتماعية بين الطلاب وبعضهم وبين الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والعاملين وتدعيم أواصر الود بين جميع أعضاء أسرة الكلية وذلك خلال ثلاث أقسام رئيسية ( الرحلات والمعسكرات – الخدمة الإجتماعية – الأنشطة الطلابية ).
مجالات النشاط الإجتماعي:
* رحلات الطلاب
* مشروع مكافحة الإدمان
* بحوث إجتماعية علي مستوي الكلية والجامعة
* مشروع مكافحة تلوث البيئة
* تكوين فريق الهلال الأحمر
* مشروع الإسعافات الأولية
* مسابقة الطالب المثالي والطالبة المثالية
* مشروع التبرع بالدم
* السوق الخيري السنوي
* صندوق التكافل الإجتماعي

ثالثاً: نشاط الجوالة والخدمة العامة
يعتبر هذا النشاط من الأنشطة التي تساعد علي تنمية الشباب في جميع النواحي والجوانب العقلية والبدنية الإجتماعية بالإضافة إلي إكتساب بعض المهارات الفنية – الكشفية – الثقافية – الرياضية – ومجال خدمة البيئة والنشاط الديني.

رابعاً: النشاط الفني
يهدف هذا النشاط إلي تنمية القدرات الإبداعية لدي الطلاب عن طريق توظيف الإمكانيات البصرية والجسدية والسمعية والصوتية للإعلان عن المشاعر والأفكار التي ترتبط بظروف الحياة اليومية التي يعيشها الإنسان ويتم من خلال هذا النشاط تنمية المواهب وصقلها وتهيئة المناخ لإطلاق الإبداعات الفنية للطلاب عن طريق:
* الموسيقي بجميع آلاتها
* الفنون الشعبية والإستعراضية
* الغناء الفردي والجماعي عن طريق فريق الكورال
* التفصيل والخياطة
* التمثيل المسرحي
* الفنون التشكيلية بجميع مجالتها

خامساً: النشاط الثقافي
يهدف هذا النشاط إلي الإرتقاء بفكر وثقافة الطلاب وتنمية المواهب في المجالات الثقافية والأدبية والعلمية والدينية وربط الشباب بقضايا مجتمعهم ووطنهم عن طريق:
* نادي الأدب
* إصدار مجلة أدبية ثقافية سنوية
* الندوات والأمسيات الشعرية
* مسابقة حفظ القران الكريم
* مسابقة مجلات الحائط والتحقيق الصحفي
* إستضافة كبار المفكرين والسياسيين ورجال الدين

سادساً: النشاط الأسري
يهدف هذا النشاط إلي مشاركة أكبر عدد من الطلبة والطالبات في الأنشطة من خلال الأسر الطلابية بالكلية والأنشطة والبرامج التي تنفذها الإدارة من أجل صقل وتنمية مهارات الطلاب وبث روح التعاون بينهم وزيادة شعورهم بالإنتماء للمجتمع وتوثيق العلاقة بين الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والعاملين من خلال:
* المسابقات الثقافية
* المسابقات الإجتماعية
* مسابقات الشطرنج
* برنامج اعرف بلدك
* مشروعات خدمة البيئة
* المسابقات الفنية والثقافية
* ألعاب تلي ماتش ، والأنشطة الرياضية

سابعاً: إعداد القادة ورعاية الطلاب المتفوقين علمياً والمتميزين في الأنشطة
يهدف هذا النشاط الي تنظيم معسكرات إعداد القادة وتنظيم ندوات طلابية ذاتية في شتي الأنشطة وتنظيم حفل تكريم الطلاب المتفوقين علمياً والمتميزين في الأنشطة ( يوم التفوق والتميز علي مستوي الجامعة ) وتنفيذ مشروع العلاج المجاني للطلاب المتفوقين علمياً والمتميزين في الأنشطة.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد عبد الوهاب محمد ربيع
ترويحي جديد
ترويحي جديد



عدد الرسائل : 6
تاريخ التسجيل : 10/12/2020

مقدمه عن الترويح الرياضى ورعاية الشباب Empty
مُساهمةموضوع: رد: مقدمه عن الترويح الرياضى ورعاية الشباب   مقدمه عن الترويح الرياضى ورعاية الشباب Emptyالأربعاء ديسمبر 23, 2020 3:31 am

مقدمـــــــــــة
إن الترويح المنظم الهادف يعتبر حديث العلاقة بميدان التربية ، لكن جذوره متعمقة مع تأصل في الحياة العاطفية والإجتماعية والذهنية لشعوب العالم المتحضر، وإن معرفة النشاط الترويحي للشعوب يعبر عن المظاهر الإجتماعية والثقافية والعاطفية والنفسية لتلك الشعوب .
ولقد كان النشاط الترويحي في الدول التي تحت الإستعمار في العالم مرتبط بأفكار وخطط الدول التي تستعمرها ، وهي التي تسيطر على أنشطتها وبرامجها، حتى إذا ماانتهى الإستعمار إنتبهت تلك الدول من غفلتها وأخذت تخطط لنفسها ولشبابها .
وما يزال الترويح غير مفهوم ، وغير محدد الأهداف وغير معروف النتائج ، خاصة لدى الدول النامية والفقيرة، ولم يعرف أهميته في تجديد النشاط والحيوية لأفراد المجتمع في عالم مليء بالحوادث والتيارات الهدامة والقلق والمصاعب.
كما أن للترويح أهمية داخل المجتمع في دفع عجلة النهضة الصناعية الحديثة التي أصبحت حديث الدول الكبيرة ، وله أهمية في حل كثير من المشكلات التي تهيمن على سلوك أفراد المجتمع مثل : شغل أوقات الفراغ لدى الشباب وارتفاع دخل الفرد والتحول إلى الصناعة .
مفهوم الترويح
تشير المعاجم اللغوية إلى أن الأصل لكلمة ترويح Recreation هو أنها كلمة مركبة من جزئين Re بمعنى إعادة و(creation) بمعنى خلق أي أن المعنى الحرفي للكلمة هو إعادة الخلق وهو معنى مجازي يقصد به التجديد والانتعاش كنواتج ممارسة الترويح .
وتشير عطيات خطاب نقلا عن برايت : بأنه مزاولة أى نشاظ\ط فى وقت الفراغ سواء كان نشاظ\ط فردى أو جماعى بهدف إدخال السرور على النفس دون انتظار أى مكافأة .
بينما يرى ( كراوس Kraus ) أن الترويح هو تلك الأوجه من النشاط والخبرات أي تنتج من وقت الفراغ والتي يتم اختيارها وفقاً لإرادة الفرد وذلك لغرض تحقيق السرور والمتعة لذاته واكتسابه للعديد من القيم الشخصية والاجتماعية .
ويعرف قاموس (وبستر ( Webster الترويح بأنه : إنعاش للقوى والروح بعد الكد فهو لهو، وهو المتعة .
ويعرفه (بلترBulter ) بأنه أى فعالية يقوم بها الفرد بدافع من نفسه لا لغرض آخر في وقته الحر والتي تساعده على نموه الحسي والعقلي والروحي
الترويح الرياضي
المقصود بالترويح الرياضي هو تلك الأنواع من الترويح الذي يتضمن برامجه العديد من الأنشطة البدنية والرياضية، كما أنه يعد أكثر أنواع الترويح تأثيراً على الجوانب البدنية والفسيولوجية للفرد الممارس لأوجه أنشطته التي تشمل على الألعاب والرياضات.
ووفقاً لآراء كل من رينولد كارلسونReynold Garson ،جانيت ماكلين
Janet Maclean، تيودور ديب Theoddor Deppe، جيمس بيترسون James Peterson، وتقسم أنشطة الترويح الرياضي إلى المجموعات الرئيسية التالية.
الألعاب والمسابقات ذات التنظيم البسيط: وتعتمد هذه الأنشطة على بعض القوانين والقواعد لتنظيمها كما أن الاشتراك فيها لا يحتاج إلى مستوى عال من المهارة والأداء كالعاب الكرة والتتابعات والعاب الماء والعاب الرشاقة والعاب اقتفاء الأثر.
الألعاب أو الرياضات الفردية: يفضل العديد من الأفراد ممارسة هذا النوع من النشاط بمفردهم وربما يرجع ذلك إلى استمتاعهم بالأداء الفردي أو لصعوبة الاتفاق مع الزملاء كألعاب القنص وصيد السمك والمشي والجري والسباحة وركوب الدراجات.
الألعاب والرياضات الزوجية: تستلزم ممارسة هذا النوع من الأنشطة فردين على الأقل كالعاب التنس الأرضي والريشة الطائرة وتنس الطاولة والمبارزة والإسكواش.
ألعاب أو رياضات الفرق: يحتاج هذا النوع من الألعاب إلى مستوى عال من التنظيم بالمقارنة بالرياضات الأخرى لوجود بعض القواعد والتنظيمات التي يجب إتباعها كألعاب كرة القدم، الكرة الطائرة وكرة السلة وكرة اليد.

مفهوم رعاية الشباب
تعتبر رعاية الشباب عملية تربوية متصلة ومستمرة ومتكاملة تمتد وتعم الشباب في أوقات فراغهم وعملهم وهي عبارة عن مجموعة من الخدمات التي تمارس داخل مؤسسات وهيئات فهي تتيح لهم فرص النمو الاجتماعي والنفسي والمهني على أساس من المعرفة والمبادئ الإنسانية والمهارات وتسدى لهم التوجيه وفق ميولهم وقدراتهم ورغباتهم.
و تقوم رعاية الشباب على ما تقدّمهُ الدولة من برامج بواسطة أجهزتها المختلفة، والتي تتعامل مع الشباب واحتياجاتهم بصورة مباشرة أو غير مباشرة، بالإضافة إلى الأجهزة والمؤسَّسات الأهلية والتطوعية التي تسعى لتنمية قدرات الشباب وتشبع حاجاتهم وتعمل على توجيههم وتثير فيهم الإحساس بالمسؤولية الاجتماعية ويُمارسون فيها حقوقهم ويُؤدون واجباتهم.
ويرى محمد عبد الخالق علام أن رعاية الشباب هى : خدمات مهنية أو عمليات ومجهودات منظمة ذات صبغة وقائية وإنشائية وعلاجية تؤدي للشباب وتهدف إلى مساعدتهم كأفراد أو جماعات للوصول إلى حياة تسودها علاقات طيبة ومستويات اجتماعية تتمشى مع رغباتهم وإمكانياهم وتتوافق مع مستويات وأماني المجتمع الذي يعيشون فيه .
وفي معجم العلوم الاجتماعية تبيّن أنّ رعاية الشباب هي الجهود التي تهدف إلى مساعدة الشباب على أن يجتازوا مراحل النمو بنجاح، وحتى يكتسبوا قدرات ومهارات واتجاهات تساعدهم على أن يكونوا مواطنين صالحين.
وتعرف رعاية الشباب بأنّها مجموعة من الخدمات والجهود التي تبذلها أجهزة الخدمات العامة والهيئات الاجتماعية لتهيئة أنسب الظروف والأوضاع للنمو السليم الذي يكتسب الشباب خلاله الصفات والمميزات التي تجعله صالحاً وقادراً على خدمة بلاده في شتى ميادين التنمية .

الترويح في الجامعة كأحد هيئات رعاية الشباب
إن الجامعات في وقتنا الحاضر ترعي العقل والروح وتهتم بالصحة النفسية والجسمية للشباب فهي لا تهدف فسحب إلي تقديم العلم إلي طلابها وإنما تثبت القيم الإيجابية التي تمكنهم من خوض غمار الحياة ، ومن أهم السبل لتربية الشباب تدريبهم علي كيفية قضاء وقت فراغهم والعناية بالأنشطة الرياضية والفنية والثقافية والأدبية والاجتماعية وجذب الشباب للمشاركة فيها بشتى الطرق والجامعات بما لها من إمكانيات متاحة لممارسة الأنشطة يجب إتاحة فرص ممارسة هذه الأنشطة للشباب .
ويري " بيوتشر" أن الكليات والجامعات توفر فرص اكتساب اللياقة البدنية وتنمية المهارات اللازمة للترويح وقضاء أوقات الفراغ ، وذلك لاكتساب فوائد مثل التخفيف من وطأة التوتر العصبي ، وتنمية المهارات الجسمية التي تمكن الطلبة من ممارسة أوجه النشاط البدني بعد تخرجهم من الكليات . فمعظم برامج المعاهد توضع بحيث تتيح للطالب اختيار أوجه النشاط المناسبة لتنمية مهاراته ، ومن هذه البرامج برنامج النشاط الرياضي الداخلي والخارجي ، فالنشاط الرياضي يتيح الفرص للطالب أن يمارس النشاط بغض النظر عن مقدار مهاراته وتفوقه لكن للترويح وقضاء وقت فراغه بغرض الاستمتاع وممارسة الألعاب الجماعية المختلفة والنشاط الفردي والزوجي والنشاط الاجتماعي والألعاب الترويحية المختلفة يكون الغرض منها الاحتفاظ بالجسم في حالة لياقة مقبولة ولاكتساب عدة فوائد منها تكوين العلاقات الاجتماعية والتكيف الاجتماعي والتمتع بالحياة الترويحية وتنمية الاتجاهات والمهارات المرغوبة .
وحدد " محمد الحماحمي وعايدة عبد العزيز " عام (2015) مناشط الترويح بالقول " أن مناشط الترويح بالجامعات إحدي الطرق التربوية الهامة لتربية الطلاب إذ تسهم بدور فعال وإيجابي في تحقيق الرسالة التربوية للجامعات وذلك من خلال اشتراكهم في تلك المناشط واستثمار أوقات فراغهم كما أن المناشط الترويحية في الجامعات تمارس وفقا لأسس اختيارية تخضع لرغبة الطلاب ولاحتياجاتهم الشخصية أو لظروف الجامعة أو للوقت المتيسر للطلاب لممارسة أوجه النشاط الترويحي.
وتقسم "عطيات خطاب" أنشطة وقت الفراغ والترويح لطلبة وطالبات الكليات بالجامعة إلي : -
النشاط الثقافي والقومي
ويشمل الأنشطة الثقافية والقومية وتنظيم المسابقات في البحوث ( القومية – الاقتصادية – الثقافية – العلمية ) .
النشاط الفني
ويتمثل في الفنون التشكيلية والفنون المسرحية بالإضافة إلي الفنون النسوية .
النشاط الاجتماعي
يتضمن برنامج ومشروعات لخدمة البيئة ، إقامة المعسكرات لقادة اتحادات الكليات ومسابقات لاختيار الطالب والطالبة المثالية علي مستوي الكلية أو الجامعة .
النشاط الرياضي
ويتمثل في الأنشطة الرياضية علي مستوي الجامعة وذلك في صورة منافسات بين الكليات المختلفة ، تنظيم مسابقات في اللياقة البدنية بالإضافة إلي تشجيع الأنشطة الداخلية في كل كلية .
الجوالة والخدمة العامة
وتشمل معسكرات الخدمة العامة ومعسكرات حرفيين ومعسكرات صقل ومعسكرات قومية ومعسكرات لمنتخبات الجامعة والكليات .

برامج رعاية الشباب وأنواعها
يشير " محمد عبد الخالق علام " إلى أن البرامج تعتبر العمود الفقرى لخطة رعاية الشباب وهى الوسيلة المباشرة لتحقيق اهداف النشاط فى مختلف القطاعات ومراحل العمر حيث أن البرامج تتنوع دائما لتقابل حاجات الشباب وكثيرا ما تتداخل البرامج بعضها البعض بغرض وصولها متكاملة للشباب , ويضيف على ذلك بأن البرامج تنقسم من حيث مجالاتها إلى :-
برامج عامة وتشمل
1- برامج للمناسبات الدينية ( عيد رأس السنة الهجرية – عيد الفطر – عيد الأضحى – المولد النبوى )
2- برامج للمناسبات القومية ( عيد الثورة – عيد الجلاء – تأميم القناة )
3- برامج للمناسبات الدولية ( مهرجانات الشباب العالمية وحقوق الإنسان )
4- برامج للمناسبات المحلية ( عيد الأم – أعياد الشباب – أعياد الربيع )
برامج خاصة وتشمل
برامج تتحدد بطابع الميدان الذى تمارس فيه ولذلك فإنها تعد بما يتناسب مع ظروف الشباب المختلفة بكل ميدان وهذه البرامج مثل :-
برامج رعاية الطلاب
برامج رعاية الاحداث
برامج رعاية المكفوفين
برامج رعاية العمال
برامج رعاية الريفيين
وفيما يتعلق بأنواع برامج رعاية الشباب فقد اتفق كل من " محمد عبد الخالق علام و عبد المنعم هاشم وآخرون " على أن أنواع البرامج بصفة عامة هى :-
البرامج الاجتماعية
البرامج الفنية
البرامج الثقافية
البرامج الرياضية

مراجع باللغة العربية
تهانى عبد السلام محمد : الترويح والتربية الترويحية , طـ 1, دار الفكر العربى , القاهرة , 2001.
كمال درويش , أمين الخولى : الترويح وأوقات الفراغ (التاريخ والفلسفة - الاجتماعيات – البرامج والأنشطة ) , طـ 2, دار الفكر العربى , القاهرة , 2001.
كمال درويش , محمد محمد الحماحمى : رؤية عصرية للترويح وأوقات الفراغ , طـ 1, مركز الكتاب للنشر , القاهرة , 1997 .
كمال درويش و أمين الخولى : أصول الترويح وأوقات الفراغ ( مدخل العلوم الإنسانية ) , دار الفكر العربى , القاهرة , 1990 .
كمال عبد الحميد إسماعيل : الأسس الفلسفية للترويح الرياضى , طـ 1, مركز الكتاب للنشر , القاهرة , 2015.
محمد محمد الحماحمى , وليد عبد الرازق : التنشئة الإجتماعية من أجل الترويح , طـ 1, مركز الكتاب الحديث , القاهرة , 2017 .
محمد محمد الحماحمى , عايدة عبد العزيز مصطفى : الترويح بين النظرية والتطبيق , طـ 2, مركز الكتاب للنشر , القاهرة , 1998.
محمد محمد الحماحمى : الترويح المائى (الفلسفة والتسويق ) , طـ 1, مركز الكتاب للنشر , القاهرة , 2004 .
محمود إسماعيل طلبة : المعسكرات وأنشطة الخلاء , طـ 1 , مصر جرافيك , القاهرة , 2012.
محمود اسماعيل طلبة : سيكولوجية الترويح وأوقات الفراغ , إسلاميك جرافيك , القاهرة , 2010 .
منى أحمد الأزهرى : الترويح وتربية الأطفال فى الخلاء , طـ 1, مكتبة الأنجلو المصرية , القاهرة , 2012 .












المراجــــــــــــــــــــــــع
تهانى عبد السلام محمد : الترويح والتربية الترويحية , طـ 1, دار الفكر العربى , القاهرة , 2001.
محمد محمد الحماحمى , عايدة عبد العزيز مصطفى : الترويح بين النظرية والتطبيق , طـ 2, مركز الكتاب للنشر , القاهرة , 1998.
منى أحمد الأزهرى : الترويح وتربية الأطفال فى الخلاء , طـ 1, مكتبة الأنجلو المصرية , القاهرة , 2012 .
رسائل علمية
خالد محمد معتصم محمود حجازى : تقويم برامج الأنشطة الترويحية بالإدارة العامة لرعاية الشباب بوزارة التعليم العالى ( رسالة ماجستير) , 2008 .
عويس محمد محروس رمضان : تصميم قائمة الوعى الترويحى الرياضى للشباب ( رسالة ماجستير) , 2008 .
الانترنـــــــــــت
https://e3arabi.com/%D8%B9%D9%84%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%A7%D8%B9/%D9%85%D9%81%D9%87%D9%88%D9%85-%D8%B1%D8%B9%D8%A7%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A8%D8%A7%D8%A8-%D9%88%D8%A3%D9%87%D9%85%D9%8A%D8%AA%D9%87%D8%A7-%D9%88%D8%A3%D9%87%D8%AF%D8%A7%D9%81%D9%87%D8%A7/

https://www.balagh.com/article/%D9%85%D9%81%D9%87%D9%88%D9%85-%D8%B1%D8%B9%D8%A7%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A8%D8%A7%D8%A8
https://www.profyahia.com/t886-topic
http://abdullah-alageel.blogspot.com/2013/09/blog-post_2883.html

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد عبد الوهاب محمد ربيع
ترويحي جديد
ترويحي جديد



عدد الرسائل : 6
تاريخ التسجيل : 10/12/2020

مقدمه عن الترويح الرياضى ورعاية الشباب Empty
مُساهمةموضوع: رد: مقدمه عن الترويح الرياضى ورعاية الشباب   مقدمه عن الترويح الرياضى ورعاية الشباب Emptyالأربعاء ديسمبر 23, 2020 4:02 am


مراجع باللغة الاجنبية
- Jimoh, Shehu: An assessment of the implemtation the national sports development policy in Nigerian universisties , Nigerian, 2000
- Donald C.A guide to Recreation and Leisure,alyn and Bacon – Inc,1976
- Jamseb F.murphy: concept of leisure , Eglewood cliffs , Newjersey , 1989
- Haskins M.t :Evaluation in Physical Education William C Brounco . Dubugues Loma , 1991
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مؤمن شعبان محمد
ترويحي جديد
ترويحي جديد



عدد الرسائل : 5
تاريخ التسجيل : 23/12/2020

مقدمه عن الترويح الرياضى ورعاية الشباب Empty
مُساهمةموضوع: الترويح ورعاية الشباب   مقدمه عن الترويح الرياضى ورعاية الشباب Emptyالأربعاء ديسمبر 23, 2020 6:19 am


مفهوم الترويح

_ إن الانخفاض التدريجي لعدد ساعات العمل أدي إلي زيادة وقت الفراغ ، وبالتالي أصبح ينظر إلي ذلك كمشكلة اجتماعية ، ولذا فقد تزايد الاهتمام بالأنشطة الترويحية لمواجهة زيادة وقت الفراغ وأصبح الترويح أداة مساعدة في التخفيف أو إزالة القلق المرتبط بهذه المشكلة .
ولقد أصبح الترويح جزء من الاهتمام الدولي فقد انضم للتربية البدنية والصحة وهذا يعكس أهمية دور أنشطة الترويح لجميع الأعمار فنجد المدارس والمصانع والجمهور و العائلات تسعي لزيادة الأنشطة الترويحية من أجل الثقافة البدنية والسعادة .
يعرف " طه عبد الرحيم " عام (2006) م الترويح علي انه مظهر من مظاهر النشاط الأنساني الذي يمارس في وقت الفراغ اذ يتميز باتجاه يحقق السعادة للبشر وتتوقف قيمة الترويح للفرد أو للمجتمع علي مدي ما يسهم في الرقي بالأفراد وبالتالي الرقي بالمجتمعات .
بينما يري "محمد الحماحمي " و" عايدة عبد العزيز " نقلا عن " كرواس Kraus" عام
( 2015) م أن الترويح هو تلك الأوجه من النشاط أو الخبرات التي تنتج عن وقت الفراغ ، والتي يتم اختيارها وفقا لادارة الفرد وذلك بغرض تحقيق السرور والمتعة لذاته واكسابه للعديد من القيم الشخصية والاحتماعية .
ويشير " محمود طلبة " عام (2010) ان مصطلح الترويح " Recreation " " مشتق من الاصل اللاتيني Rcreatio" " ، والذي استخدم ليعبر عن النشاط الذي يختاره الفرد بنفسه والذي يجدد حيويته ويجعله قادر علي ممارسة عمله وكذلك أداء أنشطة حياته اليومية ، ومصطلح Recreation " " ذو شقين الأول Re " " ويعني لغويا " اعادة " و " creation " ويعني خلق والمصطلح بمعناه الشامل يعني تجديد طاقة الفرد وحيويته واعادة قدرته علي العمل .
يشير وليد محمد صلاح الدين عام (2000) نقلا عن " كامبل Campell "أأ إلي الترويح بأنه أحد أفضل الوسائل التي يملكها المجتمع لمقاومة المشكلات الاجتماعية المتطورة التي توجد اليوم وقد اهتم الأفراد بالترويح لتنمية الاهتمام بالصحة واللياقة البدنية والاستعانة بأنشطة وقت الفراغ في تقديم التوجيه الاجتماعي .
















خصائص وأهمية الترويح
ويري " محمد الحماحمي ، عايدة عبدالعزيز " عام (2015) م أن للنشاط الترويحي خصائص تميزه عن غيره من الأنشطة الأخرى من أهم خصائص النشاط الترويحي ما يلي : -

الهادفية
المقصود بها أن يكون النشاط هادفا ، بمعني أن يساهم في إكساب الفرد المهارات والقيم والاتجاهات التربوية من خلال ممارسة النشاط ويساهم في تنمية وتطوير شخصية الفرد .
الدافعية
يتم الإقبال علي ممارسة النشاط الترويحي وفقا لرغبة الممارس في الاشتراك في النشاط الترويحي ، وبدافع من ذاته .
الاختيارية
يختار الممارس نوعية النشاط الذي يفضله عن غيره من الأنشطة الترويحية التي تتميز بتنوع مجالاتها ما بين ثقافية ، اجتماعية ، وأنشطة رياضية كما أن كل مجال من مجالات الترويح يتميز أيضا بوفرة أنشطته .
يتم في وقت الفراغ
يتم النشاط الترويحي في وقت الفراغ الذي يتحرر فيه الفرد من قيود العمل ، بعد الانتهاء من تلبية حاجاته الأساسية ، ولذا الترويح يكون أحد أهداف ووظائف وقت الفراغ .
التوازن النفسي
يحقق الترويح للفرد التوازن النفسي من خلال الأنشطة الترويحية ، فلكل إنسان أعماله الخاصة التي يؤديها في حياته ، وهذه الأعمال تكون كفيلة بإشباع الميول المتعددة للفرد ، ولذا تبقي لدي الفرد ميول أخري لا تزال في حاجة إلي إشباع ، وهذه الميول يمكن إشباعها من خلال ممارسة النشاط الترويحي .
حالة سارة
ممارسة النشاط الترويحي تجلب السرور والمرح والبهجة إلي نفوس الممارسين ولذا يكونوا في حالة سارة أثناء النشاط .
يري " طه عبد الرحيم " عام (2006 ) نقلا عن "تهاني عبد السلام "أن االهدف الأساسي للترويح هو السعادة فهناك بعض الأحاسيس والمشاعر التي يكتيبها الفرد من خلال ممارسته للأنشطة الترويحية تتمثل في الأخاء ،الانجاز،الابتكار ، الابداع لما يتمتع به الفرد من قدارت بدنية وعقلية وعاطفية ، تذوق الجمال ، والاسترخاءو السعادة عند خدمة الموطن .
يري محمد الحماحمي وعايدة عبد العزيز عام (2015) نقلا عن " ماسلو Maslow " تسلسل الحاجات الإنسانية التي يحققها الترويح في خمس مستويات :

الحاجات الفسيولوجية :
وهي تمثل الحاجات الضرورية للإنسان ، وتعد أكثر الحاجات التي يحاول الفرد إشباعها ولا يمكن التفكير فيما سواها قبل إشباعها وهي الأكل والنوم والصحة والراحة، وللترويح دور حيوي في تحقيق تلك الحاجات .


حاجات الأمان
وتشمل العديد من الحاجات كالاستقرار ، الأمان ، التحرر من الخوف، الوقاية من الأخطار ، وللترويح دور هام في تحقيق تلك الحاجات من خلال تزويد الفرد بالعديد من المهارات وتوفير الراحة النفسية له ، مما يحقق التوازن و الاستقرار الانفعالي .
حاجات اجتماعية
وتؤكد تلك الحاجات علي أن الإنسان كائن اجتماعي بطبيعته وتتضمن تلك الحاجات الرغبة في إقامة علاقات صداقة مع الآخرين والانتماء إلي الجماعات المختلفة، وللترويح دور هام في تحقيق تلك الحاجات من خلال مشاركة الفرد مع أقرانه في مناشط الترويح .
حاجات تقدير الذات
وهي حاجات ترتبط بالحاجات المتمثلة في النجاح ، التعبير عن الذات ، القدرة علي الإبداع والابتكار ، تطوير الشخصية ، وللترويح دور هام في تحقيق تلك الأوجه من النشاط من خلال المشاركة الابتكارية .



وفي ضوء تلك الحاجات وفقا لتسلسلها في مستوياتها الخمسة ، يمكن أن نقرر أن تلك المستويات لا تعني بأنها مستقلة عن بعضها ، بل هي متداخلة ومترابطة ويعتمد كل مستوي منها علي إشباع حاجات المستويات الأخرى
الأنشطة الترويحية
وتشير " تهاني عبد السلام " إلي أن هناك تداخل في أوجه النشاط الترويحي مما يصعب حصرها وتحديدها وهناك أراء متعارضة في تقسيم الأنشطة في البرنامج الترويحي فقد قسم بعض العلماء في هذا الميدان النشاط الترويحي إلي نشاط رياضي وأخر اجتماعي وفني وثقافي وقد وجد آخرون أن هذا التقسيم محدود فمثلا عند ممارسة نشاط رياضي يكون هناك أيضا نشاط اجتماعي وعند ممارسة نشاط ثقافي يتداخل فيه النشاط الاجتماعي والنشاط الفني وهكذا .
ويشير "محمود طلبة " عام ( 2010) م تتنوع الاهتمامات الترويحية ،وقد يختار الفرد نشاط يمارسه بصفة مستمرة ومنتظمة ويسعي له بشى الطرق وقد يصبح بمثابة هواية له ، وقد يختار أكثر من نشاط ، حيث تعددت الاهتمامات الترويحية نظرا لتنوع مجالات الترويح كما تتعدد وتتباين أنواع أنشطة كل مجال :-



اولا: الترويح الرياضي:
ويعتبر من أهم مجالات الأنشطة الترويحية حيث يرجع ذلك الي :-
تتعدد انشطته بشكل كبير وتتنوع أشكالها من حيث الممارسة بمقارنتها بالمجالات الأخري .
تتميز أنشطه بالحركة وهي ميل فطري عند الانسان ، كم أنها تتميز بالتشويق والمتعة والاثارة ، وتتميز بعنصر المنافسة .
تؤثر الأنشطة الترويحية الأخري في تنمية جانب أو اكثر في الفرد بينما تؤثر أنشطة الترويح الرياضي في جوانب عديدة بدنية ونفسية وعقلية ومعرفية .
ثانيا: الترويح الفني :
ويري البعض انه يتمثل في مظهرين هما :
الفنون التشكيلية :
ومن أهم أنواعها ( الرسم والتصوير – الأشغال – الخزف – النحت – التصوير الفوتوغرافي )
الفنون التعبيرية :
ومن أهم أنواعها ( التمثيل – الموسيقي – الغناء – التعبير الحركي )
ثالثا: الترويح الثقافي :
هناك العديد من الأنشطة الثقافية التي يمكن ممارستها ضمن أنشطة البرنامج الترويحي ،ومن أهم هذة الأنشطة :
( القراءة – الشعر والنثر – وسائل الاعلام المسموعة والمرئية – الكمبيوتر – الخطابة – الندوات – المناظرات – المناقشات الحرة – مسابقات المعلومات العامة – القصة ) .
رابعا: الترويح الاجتماعي :
ومن أهم أنواعه :
( الحفلات – الأحتفالات – ألعاب المائدة – الرحلات – زيارة الأقارب والأصدقاء )

خامسا : الترويح في الخلاء :
ومن أهم أنشطة الترويح في الخلاء:
(التجوال – الترحال – التنزه – المعسكرات – ركوب الخيل – ركوب الدراجات – صيد وقنص الحيوانات – صيد السمك – التجديف – القوارب الشراعية – الانزلاق علي الماء – تسلق الجبال )
ويشير كلا من " محمد الحماحمي ، عايدة عبد العزيز " عام (2015) إلي أن تقسيم الأنشطة الترويحية تتضمن في داخلها الترويح الرياضي ، الترويح الخلوي ، الترويح الاجتماعي، الترويح الثقافي ، الترويح العلاجي ، الترويح الفني و الترويح التجاري .
تشير كل من " أمل جميل " ، " ايمان رفعت " عام (2017) م ان معايير تنظيم الانشطة الترويحية الرياضية مايلي :
1- التسلسل والاستمرارية :
يتطلب مبدأ الاستمرار ان تنظم خبرات البرنامج ويجب ان تسير الانشطة والخبرات من السهل الى الصعب ومن المعلوم الى المجهول ومن البسيط الى المركب حيث يجب ان تبنى الخبرات الحالية على خبرات سابقة وتكون هذه الخبرات بناء لخبرات مقبلة
2- الترابط والتكامل :
الترابط يعنى بين جميع مجالات اكتساب الخبرات لدى الفرد نفس حركية ومعرفية وانفعالية من جانب والاستفادة بما يحتوية البرنامج من انشطة وخبرات اخرى من جانب اخر
التكامل يعنى تكامل جميع الجوانب حيث يجب الا تقتصر الاهداف فى الانشطة والخبرات على جانب وتغفل باقى الجوانب
3- التتابع :
اى تبنى الخبرة الحالية على خبرة سابقة وتعد لخبرات مستقبلية فيكون هناك واحدة فى الخبرات والانشطة وربط بين الخبرات المختلفة للبرنامج
4- وضوح المفاهيم :
وهى التى يبنى عليها تنظيم الخبرات بالنسبة للمسئولين عن التنفيذ حتى تساعدهم فى معرفة اهداف البرنامج وتحقيقها عن طريق انسب الطرق
5- الاتزان :
ويعنى تنظيم الانشطة فى اطار من الاتزان بين فاعلية الفرد فى النمو مع جماعته ويأتى هذا التوازن من حيث
عدد الممارسين للنشاط (فردية – زوجية – جماعية )
فاعلية الممارسة ( للفرد دور ايجابى فى النشاط)
6- وضوح وسائل وأساليب التقويم لمختلف وحدات البرنامج : حتى يمكن من خلالها تحديد مدى مناسبة التنظيم المستخدم فى تحقيق الحصائل المتوقعه وإعدادة النظر فى تنظيم محتوى البرنامج بناءا على النتائج الحادثة .

أهمية الممارسة للأنشطة الترويحية :
ويذكر كلا من " الحماحمي وعايدة عبد العزيز " عام (2015) وفقا لتصنيف " ماسلو Maslow " إن للأنشطة الترويحية وأوجهها تأثيرات متعددة من النواحي الفسيولوجية والنفسية والاجتماعية علي الفرد الممارس لتلك الأوجه من النشاط والتي بدورها تعمل علي إشباع حاجات الفرد وهي كما موضحة في الآتي :
التأثيرات الفسيولوجية لممارسة المناشط الترويحية
لممارسة أوجه النشاط الترويحي العديد من التأثيرات الفسيولوجية علي النمو العضوي للفرد ومن أهم تلك التأثيرات تنمية القوام المعتدل ، تطور اللياقة البدنية ، رفع كفاءة الجهاز الدوري التنفسي والتخلص من الطاقة الزائدة Surplus Energy والتقليل من التوتر العصبي وتحقيق الاسترخاء وتجديد حيوية الفرد.
التأثيرات النفسية للمناشط الترويحية
إن لممارسة أوجه الأنشطة الترويحية العديد من التأثيرات النفسية علي الفرد ، فنجد أن لتلك الأوجه من الأنشطة تأثيرات نفسية علي ممارسيها ، ومن أهم تلك التأثيرات إشباع الميول والدوافع المرتبطة بالهوايات ، إشباع الحاجات المرتبطة بالاستقرار والأمان وتحقيق السعادة والسرور للفرد ، تنمية الصحة الانفعالية ، و النجاح في التعبير عن الذات ، تنمية مفهوم الذات الإيجابية والوقاية من التعب الذهني ، تنمية الثقة بالنفس والتحرر من الخوف ، إشباع دافع المنافسة ، زيادة القدرة علي الإنجاز ، تنمية الشخصية الإبداعية المبتكرة ، تعلم الفرد تقويمه لذاته واحترامه وتقديره لها ، بالإضافة إلي التخلص من الميول وفقا للمبادئ التي يقرها المجتمع .
التأثيرات الاجتماعية للمناشط الترويحية
وأيضا تتضح التأثيرات الاجتماعية للمناشط الترويحية من خلال تنمية القيم الاجتماعية ، تنمية العلاقات الإنسانية ، تكوين الشعور بالانتماء والولاء للجماعة ، التدريب علي القيادة والقدرة علي التفاهم مع الآخرين واحترام كذلك تقدير العمل الجماعي .
من خلال استعراض أراء العلماء السابقين للمميزات والتأثيرات المتميزة للأنشطة الترويحية تلاحظ أنها تتشابه إلي حد كبير في تأثيراتها الفسيولوجية والنفسية والاجتماعية علي الفرد الذي هو ذاته جزء من المجتمع والتي تعتبر هذه التأثيرات أساسية علي تكوين الشخصية ككل من جميع جوانبها البدنية والنفسية والاجتماعية والعاطفية وبممارسة تلك الأنشطة يكتسب الفرد الصحة العامة

البرامج الترويحية
يشير " طه عبد الرحيم " عام ( 2006) البرامج الترويحية هي الوسيلة التي من خلالها يستطيع الترويح تحقيق الأهداف والأغراض المرجوه منه ، وأن أهداف البرنامج الترويحي تختلف بأختلاف المجتمعات وفلسفتها ونظمها السياسية والأقتصادية والأجتماعية وكذلك تختلف بأختلاف المراحل التعليمة المختلفة وأيضا تختلف باختلاف الحالة البدنية و الصحية للأفراد وهي تختلف باختلاف البرامج ذاتها .
ويؤكد كل من " أمل جميل " و " ايمان رفعت " عام ( 2017) م أن البرامج الترويحية عبارة عن مجموعة الخبرات والانشطة المتنقاه التي تعمل علي تحقيق النمو الشامل المتزن للأفراد بدنيا وحركيا وعقليا وإجتماعيا وإنفعاليا ويطلق عليها بشكل عام الانشطة الرياضية وهذه الانشطة تؤدي ممارستها الي احداث تغيرات في سلوك الفرد وتسهم في تنمية مهاراته وقدراته.
وتؤكد " تهاني عبدالسلام " عام ( 2001) ان المؤسسات التربوية والاجتماعية تهتم بتصميم برامج الترويح وفقا لأهم الأسس العلمية والاتجاهات التربوية المعاصرة حتي تحقق أفضل عائد تربوي من استفادة الأفراد المشاركين في أنشطتها المختلفة علي المستوي الفردي أو علي المستوي الجماعي مما يؤدي إلي توسيع نظام اهتمامات الأفراد بهذه الأنشطة وإشباع حاجاتهم وميولهم واتجاهاتهم .
ويضيف " طه عبد الرحيم " عام ( 2006) م نقلا عن كمال درويش أن لكل برنامج ترويحي اهداف محددة نحاول بلوغها من خلال تنفيذه وادارته وذلك حتي تتحقق الفائدة من اعداده ولذلك ينبغي تحديد هذة الأهداف والاغراض لأن تحديدها بوضوح يساعد علي بناء الجوانب المختلفة للبرنامح ، ويوجه البرنامج الي الطريق الذي يجب أن نسلكه لتحقيق الغاية منه .
ويعرف كل من " أمل جميل" ، " ايمان رفعت " عام (2017) م الخطوات العلمية والمبنية علي أسس تربوية تساعد في بناء البرامج الترويحية وهي:
دراسة المجتمع من حيث انتشار التعليم والثقافة ومقدار التقدم التكنولوجي ومشاكل وأحتياجات المجتمع ومقدار وقت الفراغ واتجاهات المجتمع نحو الترويح .
دراسة الأفراد المنتفعين من البرنامج من حيث مراحل النمو حيث استطلاع ميول واتجاهات ودوافع الافراد المنتفعين من البرنامج ومعرفة احتياجاتهم ومشاكلهم .
دراسة الامكانات من حيث نوعية الادوات والأجهزة والمنشأت و حالة هذة الأدوات والميزانية التي يمكن تقريرها .
الوقت المخصص للبرنامج والوقت المخصص لكل نشاط وعدد ونوعية الرواد .
تحديد الأهداف والأهداف والأغرض المراد تحقيقها حيث ان كل برنامج ترويحي أهداف محدد يحاول تحديدها بحيث تكون نابعة من الفلسفة التربوية المعاصرة من حاجات واتجاهات المجتمع وان تكون متناسبة مع مرحلة السنية وطبيعة العمل والبيئة الجغرافية ، وان تكون اهداف واقعية بحيث يمكن تحقيقها في ضوء الامكانات المتاحة ، ألا تقتصر الأهداف علي مجال دون أخر من مجالات الترويح المتعددة .
أختيار أوجه النشاط في ضوء تحديد أهداف البرنامج الترويحي بحيث تتناسب مع طبيعة الأفراد من حيث استعداداتهم وقدراتهم ومستوي مهاراتهم ، كما يوضع في الاعتبار نوع النوع وتنويع النشاطات الرياضية والاجتماعية ، حتي يتمكن الافراد من الاختيار علي ان يكون لكل لون من النشاطات عدة مستويات حتي يجد لكل فرد مستوى الذي يتمشي مع مهاراته وذلك لمراعاة الفروق الفردية .
يجب ان تتناسب الأنشطة مع الأمكانات المتاحة من ميزانية وملاعب وادوات ووسائل وان تتحقق مبدأ الأمن والسلامة .
تنفيذ البرنامج والتقويم المستمر .
لذا يري الباحث علي أن تصميم البرامج الترويحية يتطلب إتباع نتائج الدراسات العلمية الحديثة حتي يتمكن أن تتوافر للبرامج الترويحية والمعايير العلمية التي تحقق لها النجاح في تحقيق أهدافها ، فتصميم البرامج الترويحية يتطلب دراسة المجتمع حيث أن البناء الاجتماعي يختلف من مجتمع لأخر والذي يؤثر علي الفلسفة التي تسود المجتمع إذ أن كل مجتمع لا يظل دائما علي حالة واحدة لذا يجب علي مصممي برامج الترويح مراعاة أهم عوامل التغير الاجتماعي والمواقف الجديدة التي يعاصرها أفراد المجتمع وذلك حتي تتمشي تلك البرامج مع الظروف العصرية للمجتمع ولتواكب الاتجاهات التربوية المعاصرة والاستفادة من التقدم العلمي .
يري الباحث ضرورة دراسة كل هذه المتغيرات عند تصميم البرامج الترويحية حتى تتوافق مع حاجات واهتمامات هؤلاء الأفراد ويعد التمويل من العناصر الهامة في تطوير تلك البرامج وفي تحقيق أهدافها بنجاح وذلك لتأثر كل من الإمكانات المادية والبشرية المتاحة لمدي الدعم المالي المتوفر للبرنامج.
وتري كل من " أمل جميل ، ايمان رفعت " عام (2017) ان من خصائص البرنامج الترويحي الجيد مايلي : -
1- ان يؤسس على اهتمامات وقدرات من يعد لهم .
2- ان يوازن البرنامج الترويحى بين الخبرات المتاحة بحيث تثتثير النمو والتطور بدنيا ومهاريا ..
3- ان يمثل البرنامج الترويحى جزءا مكملا لخدمة المجتمع .
4- ان يتفق البرنامج الترويحى مع برامج الترويح .
5- ان يشجع البرنامج الترويحى على النمو المهنى للقيادات .
6- ان يتيح البرنامج الترويحى اكتساب خبرات تتعلق بالجوانب الاساسية والحياتية وتتلائم مع مستوى نضج الافراد.
7- دراسة وتقدير كل الحقائق المناسبة فى اطار خصائص الافراد المعد لهم البرنامج .
كما يشير " مصطفي علي محمود" عام (2008) أن عملية تقويم البرنامج يجب أن تسير جنبا إلي جنب مع عملية تصميم البرنامج فعملية التقويم ليست خطوة ختامية لذا يجب علي الرائد الترويحي إتباع خطوات خاصة لوضع برنامج تقويمي والذي يشمل تحديد أهداف التقويم وتحديد المواقف التربوية التي يمكن من خلالها ملاحظة سلوك الممارسين مع تحديد أنواع ووسائل التقويم المناسبة للبرنامج الترويحي جميع جوانبه ويلي ذلك جمع المعلومات المرتبطة بالممارسة والاستفادة منها في تحديد نقاط الضعف والقوة للبرنامج الترويحي وذلك للعمل علي تدعيم نقاط القوة والعمل علي التغلب علي نقاط الضعف من خلال تفعيل الممارسة بالبرنامج .
تشير " تهاني عبد السلام " عام (2001) إلي أن الهدف الأساسي من تخطيط البرامج في مجال الترويح هو مساعدة المشاركين في الأنشطة التي يتضمنها هذا البرنامج في الحصول علي أقصي درجة من السعادة للأفراد أو الجماعات المشاركة في أداء أنشطتها بينما الأغراض الثانوية تتلخص في الفوائد التي تعود علي المجتمع في نشر الوعي بأهمية الترويح لدي هؤلاء الأفراد والجماعات .
ويري " علي أحمد " نقلا عن " كمال درويش ، محمد الحماحمي " عام (2012) م أن تصميم البرنامج الترويحي يجب أن يخطط له في ضوء بعض المتغيرات العلمية ومن أهمها مقابلة احتياجات وميول الأفراد ممارسين البرنامج الترويحي وكذلك تنوع الأنشطة ما بين أنشطة رياضية وثقافية واجتماعية وخلوية بحيث يسمح البرنامج بتوفير الفرص المتكافئة لجميع الأفراد المشاركين في أنشطة متعددة كما ينبغي الاستفادة من الإمكانات المتوفرة في البيئة المحيطة خلال الممارسة بالبرنامج مع توفير الدعم المالي الخاص بتوفير الإمكانات سواء المادية أم البشرية للبرنامج وكذلك مراعاة الأمان والسلامة في البرامج لتلك الأنشطة فضلا عن التقويم المستمر لضمان أن البرنامج يسير في الطريق المعد له لتحقيق أهدافه .


الترويح في الجامعة
يري " علي أحمد" عام ( 2012) نقلا عن " محمد علي " أن الجامعات في وقتنا الحاضر ترعي العقل والروح وتهتم بالصحة النفسية والجسمية للشباب فهي لا تهدف فسحب إلي تقديم العلم إلي طلابها وإنما تثبت القيم الإيجابية التي تمكنهم من خوض غمار الحياة ، ومن أهم السبل لتربية الشباب تدريبهم علي كيفية قضاء وقت فراغهم والعناية بالأنشطة الرياضية والفنية والثقافية والأدبية والاجتماعية وجذب الشباب للمشاركة فيها بشتى الطرق والجامعات بما لها من إمكانيات متاحة لممارسة الأنشطة يجب إتاحة فرص ممارسة هذه الأنشطة للشباب .
ويري الباحث أن الكليات والجامعات توفر فرص اكتساب اللياقة البدنية وتنمية المهارات اللازمة للترويح وقضاء أوقات الفراغ ، وذلك لاكتساب فوائد مثل التخفيف من وطأة التوتر العصبي ، وتنمية المهارات الجسمية التي تمكن الطلبة من ممارسة أوجه النشاط البدني بعد تخرجهم من الكليات . فمعظم برامج المعاهد توضع بحيث تتيح للطالب اختيار أوجه النشاط المناسبة لتنمية مهاراته ، ومن هذه البرامج برنامج النشاط الرياضي الداخلي والخارجي ، فالنشاط الرياضي يتيح الفرص للطالب أن يمارس النشاط بغض النظر عن مقدار مهاراته وتفوقه لكن للترويح وقضاء وقت فراغه بغرض الاستمتاع وممارسة الألعاب الجماعية المختلفة ، والنشاط الفردي والزوجي والنشاط الاجتماعي ، والألعاب الترويحية المتخلفة يكون الغرض منها الاحتفاظ بالجسم في حالة لياقة مقبولة ولاكتساب عدة فوائد منها تكوين العلاقات الاجتماعية والتكيف الاجتماعي والتمتع بالحياة الترويحية وتنمية الاتجاهات والمهارات المرغوبة .
اكد " علي أحمد " نقلا عن " محمد علي حافظ " عام (2012) م ان العديد من العاملين في مجال التربية والترويح علي أنه يجب أن يشتمل البرنامج الدراسي علي أنشطة ترويحية حيث أنه يجب التركيز علي الاهتمام بأنشطة الترويح وشغل وقت الفراغ خاصة في الجامعات وذلك عن طريق أجهزة متخصصة في هذا المجال من الأنشطة وخدمات وقت الفراغ ، فالجامعة لم تعد في وقتنا الحاضر مؤسسات تعليمية فحسب بل تعتبر مؤسسة ينتمي إليها الطالب لينمي خبراته وهوايته ويشبع رغباته وحاجاته ، فبجانب الرسالة العلمية للجامعة فإنها تعمل علي تشجيع الأنشطة الطلابية بمختلف أنواعها .
وحدد " محمد الحماحمي وعايدة عبد العزيز " عام (2015) مناشط الترويح بالقول أن مناشط الترويح بالجامعات أحدي الطرق التربوية الهامة لتربية الطلاب إذ تسهم بدور فعال وإيجابي في تحقيق الرسالة التربوية للجامعات وذلك من خلال اشتراكهم في تلك المناشط واستثمار أوقات فراغهم كما أن المناشط الترويحية في الجامعات تمارس وفقا لأسس اختيارية تخضع لرغبة الطلاب ولاحتياجاتهم الشخصية أو لظروف الجامعة أو للوقت المتيسر للطلاب لممارسة أوجه النشاط الترويحي.
ويشير " طه عبد الرحيم " نقلا عن "عطيات خطاب" عام (2006) م أنشطة وقت الفراغ والترويح لطلبة وطالبات الكليات بالجامعة إلي : -

أ النشاط الثقافي والقومي
ويشمل الأنشطة الثقافية والقومية وتنظيم المسابقات في البحوث ( القومية – الاقتصادية – الثقافية – العلمية ) .
النشاط الفني
ويتمثل في الفنون التشكيلية والفنون المسرحية بالإضافة إلي الفنون النسوية .
النشاط الاجتماعي
يتضمن برنامج ومشروعات لخدمة البيئة ، إقامة المعسكرات لقادة اتحادات الكليات ومسابقات لاختيار الطالب والطالبة المثالية علي مستوي الكلية أو الجامعة .
النشاط الرياضي
ويتمثل في الأنشطة الرياضية علي مستوي الجامعة وذلك في صورة منافسات بين الكليات المختلفة ، تنظيم مسابقات في اللياقة البدنية بالإضافة إلي تشجيع الأنشطة الداخلية في كل كلية .
الجوالة والخدمة العامة
وتشمل معسكرات الخدمة العامة ومعسكرات حرفيين ومعسكرات صقل ومعسكرات قومية ومعسكرات لمنتخبات الجامعة والكليات .
الأهداف التربوية للترويح في الجامعات
يري " محمد الحماحمي وعايدة عبد العزيز " عام (2015) إن لدور التعليم أهمية في تحقيق التربية وأهدافها وللترويح أيضا أهدافا التي يسعي إلي تحقيقها تماشيا مع فلسفة التربية وقد وضح أهم الأهداف التربوية للترويح في المؤسسات التعليمية فيما يلي : -
تنمية اتجاهات المتعلمين نحو مناشط أوقات الفراغ والترويح .
اكتساب المتعلمين للمهارات والهوايات المرتبطة بأوقات الفراغ والترويح .
تجديد حيوية المتعلمين أثناء اليوم الدراسي من خلال اشتراكهم في المناشط الترويحية.
تنمية شخصية المتعلمين من خلال اشتراكهم في النشاط .
إشباع ميول وحاجات المتعلمين في المناشط التربوية .
اكتشاف المواهب المختلفة في مجالات الترويح .
تحقيق التوازن الانفعالي للمشاركين في المناشط الترويحية .
الاستفادة من طاقات النشء والشباب في خدمة المجتمع وتنمية البيئة .
تنمية الروابط الاجتماعية والصداقات بين المشتركين في المناشط الترويحية المختلفة .
ويشير" طه عبد الرحيم " نقلا عن " تهاني عبد السلام" عام (2006) أن المدرسة والجامعات توفر فرصا متعددة من الخبرات لتنمية اتجاهات الأطفال والشباب تجاه وقت الفراغ وكيفية استخدامه والتكيف الاجتماعي ونمو الشخصية واكتساب مهارات متعددة وذلك للتأثير في سلوك الفرد وتغيرة الي السلوك الأمثل .


اهداف الترويحي الرياضي:-
تتمثل اهداف المراكز الترويحية فيما يلي :
أولاً: الأهداف الصحية:
- تطوير الحالة الصحية والوقاية والإقلال من فرص التعرض لأمراض القلب.
- تنمية العادات الصحية المرغوبة والمحافظة على الوزن المناسب للجسم.
- الحد من الآثار السلبية للتوتر النفسي والقلق.
ثانيًا: الأهداف البدنية:
وتشمل الأهداف التي تهتم بالحالة البدنية للممارس بانتظام لمناشطها، كالمحافظة على اللياقة البدنية من خلال تنمية الحالة البدنية وتجديد نشاط وحيوية الجسم والاحتفاظ بالقوام الرشيق ومقاومة الانهيار البدني في سن الشيخوخة.
ثالثًا: الأهداف المهارية:
وهي الأهداف المرتبطة بتعليم وتنمية المهارات الحركية بوجه عام، والتي تتميز ممارستها بطابع الاستمرارية على مدى الحياة.


رابعًا: الأهداف التربوية:
وهي الأهداف التي تهتم مناشطها بالجانب التربوي، وتضمن تنمية وتشكيل الشخصية المتكاملة للفرد بالإضافة إلى تزويده بالعديد من الخبرات الحياتية، والارتقاء بسلوك الفرد، وكذلك تنمية القيم الجمالية والتذوق الفني.
خامسًا: الأهداف النفسية:
ويتجلى ذلك في استثارة دافعيته نحو ممارسة النشاط الحركي وإشباع دوافعه للمنافسة والمغامرة مما يسهم في تحقيق التوازن النفسي لممارس أنشطة وبرامج الترويح.
سادسًا: الأهداف الاجتماعية:
ويتحقق ذلك في التغلب على ظاهرة العزلة الاجتماعية، بتكوين علاقات وصداقات مع الآخرين من ذوي الميول والاهتمامات المشتركة والذي يعمل على تنمية مهارات التواصل والتعاوني بين الجماعات فهي توفر له ممارسة الحياة الاجتماعية الديمقراطية الناجحة.

سابعًا: الأهداف الثقافية:
وتشمل الأهداف المرتبطة بتزويد الفرد بالعديد من أنواع المعارف والاتجاهات المتعلقة بالثقافة الرياضية وأهمية الترويح الرياضي ، كذلك التعرف على الألعاب المتأصلة في التراث الثقافي للمجتمع، فضلاً عن عوامل الأمن والسلامة المرتبطة بممارسة مناشط الترويح.



ثامنًا: الأهداف الاقتصادية:
وتتضمن في زيادة الرغبة والتحفيز للعمل، مما يترتب عليها زيادة في الكفاءة الإنتاجية للفرد، والتقليل من الفاقد للمجتمع مما يؤدي إلى تحسين نوعية الحياة وأثر ذلك على الإنتاج.
تاسعًا: أهداف الوقاية من بعض أضرار المدنية الحديثة:
وهي الأهداف التي ترمي على مقاومة الآثار السلبية للمدنية الحديثة، ومنا التغلب على ظاهرة نقص الحركة الناتج عن الأسلوب النمطي للحياة، والمفروض من قبل المجتمع، وكذلك إحساس إيقاظ الفرد بالحاجة إلى العودة للطبيعة والاستمتاع بأنشطة الخلاء.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مقدمه عن الترويح الرياضى ورعاية الشباب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» مقدمه عن البحث العلمى فى الترويح الرياضى
» تاريح رعاية الشباب غى مصر
» تاريح رعاية الشباب غى مصر
» مفردات المقرر الترويح الرياضى ورعاية الشباب609 ا.د يحيي حسن - ا.م.د يحيي مصطفى
» مقدمه عن البحث العلمى فى الترويح الرياضى

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الترويح الرياضي :: دراسات عليا قسم الترويح الرياضي كلية التربية الرياضية بنين هرم جامعة حلوان2022 :: اختياري ماحستير قسم الترويح - الترويح الرياضي ورعاية الشباب ت ر609 ا.د يحيي حسن - ا.م.د يحيي مصطفي-
انتقل الى: