الترويح الرياضي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الترويح الرياضي

الاهتمام بعلوم وتطبيقات الترويح الرياضي
 
ا.د يحيي حسنالرئيسيةالتسجيلدخول

مؤسسة الخير للكل للتنمية المستدامه منظمة غير حكومية مشهورة بوزارة التضامن بالجيزة شارك معنا في مبادرات الخير

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
 

 أهداف برامج الترويح المختلفة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Fatma elsayed
ترويحي جديد
ترويحي جديد



عدد الرسائل : 6
تاريخ التسجيل : 04/01/2021

أهداف برامج الترويح المختلفة  Empty
مُساهمةموضوع: أهداف برامج الترويح المختلفة    أهداف برامج الترويح المختلفة  Emptyالخميس يناير 07, 2021 11:37 pm

أولى ماجستير قسم إدارة
١_ناهد إسماعيل محمد إدريس
.
تعد البرامج الترويحية الوسيلة التي من خلالها يستطيع الترويح تحقيق الأهداف والاغراض المرجوة منه وتطور الهائل الذي لحق بمجال الترويح لم يكن وليد الصدفة أو طريقة عشوائية بل كان تطورا مبنيا علي دراسة مستفيضة ، والتخطيط وتنظيمه وتنفيذه ومتابعه تقويمه ، ومن ثم فان بناء برنامج ترويحي يتطلب اتباع خطوات عليمة مبنية علي اسس تربوية حديثة ومتطورة .

مكونات البرنامج الترويحي
البرنامج الترويحي يتكون من :-
1. مرحلة بناء البرنامج .
2. مرحلة التطبيق (التنفيذ) للبرنامج .
3. مرحلة التقويم للبرنامج .
4. مرحلة التعديل للربنامج .
1. مرحلة بناء البرنامج .
أن بناء برنامج ترويحي ينطلب اتباع خطوات علمية مبنية علي أسس تربوية حديثة ومتطورة وأهم هذه الخطوات هي :-
1. دراسة المجتمع :
فالبناء الاجتماعي يحدد الفلسفة التربوية التي تسود والبرامج الترويحية ينبغي أن تكون علي صلة وثيقه بالحياة الحاضرة التي يحيها المستفيدون منها وفي ضوء تلك الفلسفة يتم التخطيط لبرامج الترويحي وفقا للتغيرات الفلسفية التي تسود في المجتمع اذا أن كل مجتمع لا يظل دائما علي حالة واحدة بل يضيف كل مجتمع بأنه متغير دائم التغير .
ولذا يجب علي مصممي البرامج الترويجية مراعاه أهم عوامل التغير الاجتماع والمواقف الجديدة التي يعاصرها أفراد المجتمع حتي تتمشي تلك البرامج مع الظروف العصرية لتواكب الات\جاهات التربية المعاصرة للاستفادة من التقدم العلمي ومن ألوان المعرفة المتفجرة في العصر الحديث كما تغير عملية تحليل المجتمع واحتياجاته في بناء برامج الترويح وي تحديد أهدافها حيث يعد المجتمع بخصائصه وبمقومات مشكلاته مصدرا أساسيا من مصادر بناء البرنامج .
2. دراسة الافراد الذين يتم تصممي البرنامج لهم (المنتفعين)
يجب علي مصممي البرامج الترويحية دراسة خصائص الافراد الذين يتم تخطيط البرامج لهم والي جانب دراسة المجتمع وذلك لان الاقتصار في البرامج علي دراسة البناء الاجتماعي للمجتمع يعني اغفال عنصر هام ي عملية البناء للبرنامج .
وبرامج التروي تختلف باختلاف المراحل السنية التي يتم التخطيط لبرامجها وكذلك تختلف باختلافي النوع والحالة الصحية للأفراد الذين سوف يشتركون في هذه البرامج كما أن برامج تتأثر بالمستوي التعليمي والثقافي والاجتماعي للأفراد كما يجب علي مصممي البرنامج الترويحية استخدام العديد من وسائل جمع البيانات المرتبة بالأفراد الذين يخطط البرنامج لهم وذلك الي جانب دراستهم لخصائص هؤلاء الافراد والتي من أهمها (الملاحظة العامية – والاستبيان – والمقابلة الشخصية أو الجماعية - ودراسة الحالة – والاختبارات ) في كل من المجال النفسي والمجال الاجتماعي البدني .
3. دراسة الإمكانات :
وهناك نوعين من الامكانات :-
1. امكانات مادية .
2. امكانات بشرية .
ويجب الاهتمام بإحداهما دون الاخر .
1. الامكانات المادية :
وهي تشتمل عي الجانب التمويلي الذي به أهمية في تحقيق أهداف البرنامج إذ يصعب تحقيق سبل النجاح إذا لم تهيء للبرنامج الموارد المالية اللازمة والتي تتيح الفرصة لتدبير الاحتياجات من أدوات وأجهزة ووسائل ترويحية وفي اعداد وتوفير الخبرات والمهارات البشرية فالمال عصب البرنامج .
والامكانات لا تشمل علي الامكانات المالية فقط بل تشمل علي الادوات والاجهزة والمنشآت
2. الامكانات البشرية :
تتمثل في الرواد الذين يشرفون علي تخطيط وتنظيم وادارة البرنامج الترويحي دون علي درجة كبيرة من الاهمية نظرا لديناميكية وحركة العنصر البشري وأثره الفعال في تحقيق التعاون الذي ساعد علي تحقيق النجاح من البرنامج الموضوع .
تحديد الاهداف المراد تحقيقيها :-
لكل برنامج ترويحي أهداف محددة يحاول بلوغها من خلال تنفيذه وادارته وذلك حتي تحقيق الفائدة المرجوة من اعداده .
يتم تحديد الاهداف المراد تحقيقها من البرنامج الذي يتم التخطيط في ضوء ما تسفر عنه دراسات كل من المجتمع والأفراد الذين سوف يشاركون في مناشط البرنامج والامكانات المتوفرة في تنفيذه وذلك حتي تتوافق الاهداف مع احتياجات المجتمع واحتياجات الأفراد الذين يعد لهم البرنامج وكذلك تتوافق مع الإمكانات المتوافرة حتي يمكن تحقيق تل الأهداف ولذا الاهداف ولذا فان الاهداف الت يتم تحديدها فغي برنامج هي التي تحدد مساره والطريق الذي يجب أن يمتلكه ليحقق الغاية منه .

2_ايمان السيد همام

أهداف البرنامج تختلف باختلاف العديد من المتغيرات والتي \من أهمها :-
1. فلسفات ونظم المجتمع :-
البرامج الترويحية تختلف من أهميتها النسبية من مجتمع لأخر فهي تختلف من المجتمع الديمقراطي عن أهداف البرامج الترويحية في المجتمع الرأسمالي وهكذا .
2. طبيعة العمل وطبيعة الافراد وحاجاتهم :-
فأهداف البرنامج تتفاوت من طبيعة عمل لأخري فأهداف برنامج موضوع لعمال تختلف عن أهداف برنامج موضوع لمزارعين أو التلاميذ .
3. السن والنوع :-
أهداف البرنامج الترويحي الموضوع للأطفال يختلف عن الموضوع للشباب وللكبار وايضا للإناث والذكور.
الحالة البدنية والصحية للأفراد :-
تختلف برامج الاصحاء عن برامج المرضي والمعاقين .
نوع النشاط :
فبرامج النشاطات تختلف أهدافها عن اهداف البرامج الرياضية أو الثقافية أو الفنية أو الاجتماعية وغيرها.
4. اختيار أوجه النشاط :-
يتم علي اساس تحديد أهداف البرنامج الترويحي لتحقيق تلك الاهداف وهذا الاختيار يتم وفقا لأسس تربوية واجتماعيه ولذلك يجب اختيار أوجه النشاط نراعي :-
- أن تناسب أوجه النشاط مع طبيعة الافراد من حيث استعداداتهم وقدراتهم ومستوي مهاراتهم .
- ان يوضع في الاعتبار نوع النوع فأوجه النشاط التي يشتمل عليها برنامج ترويحي للبنين يختلف ن أوجه النشاط الموضوعية للبنات ومراعاه أن هناك اختلافات في الفروق الفردية التسريحة والفسيولوجية والاجتماعية بين البنين والبنا .
- أن يكون لون من النشاطات عدة مستويات حتي يجد كل فرد المستوي الذي يتماشى مع مهارته لمراعاته الفروق الفردية بين الافراد المشتركين .
- أن تتناسب اوجه النشاط مع الامكانات المتاحة من ميزانية متخصصة وملاعب وأدوات ووسائل ترويحية وذلك لأنه لا يمكن ادراج نوع من الهوايات والنشاطات كالتصوير والفوتوغرافي وأعمال النجارة أو رياضة السباحة في الوقت الذ لا تسمح فيه الإمكانات بذلك .

٣ _ فاطمة السيد محمد آدم

اهمية الترويح الرياضى :
تكمن أهمية الترويح الريا ضي في تلبيته لحاجة الأفرا د للنشاط والحركة وذلك لمقاومة ما فرضه التقدم التقني من قلة في الحركة وزيادة في أوقات الفراغ، وما فرضه طابع الحياة المدنية الحديثة من زيادة في الأمراض العصرية كالتوتر العصبي والضغوط النفسية والقلق والإحباط وأمراض القلب والأوعية الدموية وهشاشة العظام … وغير ذلك.
ونظرًا لأهمية الترويح الريا ضي، فقد تكاتفت الجهود الدولية مؤكدة الاهتمام العالمي بهذا المجا ل. وقد تجسد عن هذا الاهتمام إصدار الميثاق الأوربي للرياضة للجميع في عام(١٩٧٥ م)، وصدور الميثاق الدولي للتربية البدنية والرياضة في عام ( ١٩٧٨ م)، وتكوين الاتحاد الدولي للرياضة للجميع في عام ( ١٩٨٢ م)، وتأسيس الاتحاد العربي للرياضة للجميع في عا م ( ١٩٩٢ م)، وكذلك تأسيس الاتحاد السعودي للرياضة للجميع في عا م(١٩٩٤ م). بالإضافة إلى إنشاء العديد من الهيئات الرياضية ( اتحادات، أندية، مراكز ) في كثير من القطاعات الحكومية المدنية والعسكرية وكذلك القطاعات الأهلية.كما أن أهمية الترويح الرياضي تكمن أيضا في التأثير الإيجابي على الفرد الممارس لأنشطته المختلفة من جوانب عدة، وتتضح الأهمية أكثر من خلال إلقاء الضوء على الأهداف التي نسعى إلى تحقيقها من خلال برامج الترويح الرياضي. فقد قام الحماحمي (١٩٩٧ م) بتحديد وتصنيف تلك الأهداف لتشمل الأهداف الصحية، والبدنية، والمهارية، والتربوية، والنفسية، والاجتماعية، والثقافية، والاقتصادية، وأهداف الوقاية من المدنية الحديثة. وفيما يلي توضيح لأهم تلك الأهداف:

أولا: الأهداف الصحية:
1 تطوير الحالة الصحية للفردبوجة عام
2 الوقاية والتقليل من فرص الاصابة بامراض القلب والاوعية الدموية
3 زيادة مناعة الجسم الطبيعية ومقاومتها للامراض
4 المحافظة على الوزن المناسب للجسم
5 الحد من الاثارالسلبية للتوترالنفسى والقلق والتوترالعصبى
6 تنمية العادات الصحية المرغوبة
7 التغذية الجيدة والمناسبة حسب نوع الجهد المبذول

ثانيا : الاهداف البدنية :
1 تنمية اللياقة البدنية
2 تجديد نشاط الجسم وحيويتة
3 المحافظة على الحالة البدنية الجيدة
4 الاحتفاظ بالقوام الرشيق
5 تصحيح بعض انحرافات القوام والوقاية ممنها
6 الاسترخاء العضلى والعصبى
7 مقاومة الضعف البدنى فى سن الشيخوخة

ثالثًا: الأهداف المهارية:
1 تعليم المهارات الحركية للالعاب والرياضات المختلفة منذ الصغر
2 تنمية المهارات الحركية للفرد
3 تعليم كيفية اداء التمرينات البدنية الحديثة ، كالتمرينات الهوائية
4 تعليم الانشطة التى تتميز ممارستها بطابع الاستمرارية على مدى الحياة كالتنس والسباحة
رابعًا: الأهداف التربوية:
1 تشكيل وتنمية الشخصية المتكاملة للفرد
2 استثمار اوقات الفراغ ايجابيا
3 الارتقاء بسلوك الفرد
4 تنمية قوة الارادة
5 تنمية وتعزيز الثقة بالنفس
6 التفوق على الذات
7 التعود على احترام مواعيد الممارسة

خامسًا: الأهداف النفسية:
1 تنمية الرغبة والاستثارة الدافعية نحو مماسة النشاط الحركى
2 تحقيق السعادة والترويح على النفس
3 اشباع الميل للحركة اواللعب
4 التعبير عن الذات وتفريغ الانفعالات المكبوتة
5 اشباع الدافع للمنافسة
6 اشباع الدافع للمغامرة
7 الحد من التوترات العصبية والضغوط النفسية

سادسًا: الأهداف الاجتماعية:
1 التغلب على ظاهرة العزلة الاجتماعية
2 اشباع الحاجة للالتقاء مع الاخرين من ذوى الميول والاهتمامات المشتركة
3 تشكيل وتنمية السلوك الاجتماعى السوى
4 تنمية مهارات التواصل بين الافراد والمجتمعات
5 ممارسة الحياة الاجتماعية الديمقراطية
6 تهيئة الفرصة لممارسة العمل الجماعى واتخاذ القرارات الجماعية

سابعًا: الأهداف الثقافية:
تزويد الفرد بالعديد من أنواع المعرفة المرتبطة بمجال الرياضة للجميع
تشكيل اتجاهات ايجابية لدى الافراد نحو الممارسة
التعرف على العديد من مناشط اوقات الفراغ و طرق تنظيمها
التعرف على الالعاب الشعبية فى التراث الثقافى للمجتمع
ادراك الفرد لقدرات و حاجات الجسم للحركة
التعرف على عوامل الامن و السلامة المرتبطة بطبيعة النشاط الممارس


ثامنا : ـ الاهداف الاقتصادية
زيادة الرغبة و التحفيز للعمل
زيادة الكفاءة الانتاجية للفرد
زيادة الانتاج القومى للدولة
التقليل من النفقات العلاجية حيث تسهم الممارسة المنتظمة فى الوقاية من الامراض

تاسعا : ـ أهداف الوقاية من المدنية الحديثة
التغلب على ظاهرة نقص الحركة
الوقاية من البدانة و التخلص من الوزن الزائد
زيادة القدرة على مواجهة المشكلات اليومية
التغلب على الاسلوب النمطى للحياة و المفروض من قبل المجتمع الصناعى
خصائص الترويح :
للترويح خصائص تميزه عن غيره من النشاطات وهي :
• نشاط بناء وذلك يعني أن الترويح يعد نشاطاً هادفاً فهو يسهم في تنمية وتطوير شخصية الفرد من خلال المشاركة في ممارسة أنشطته المختلفة .
• نشاط اختياري حيث يختار الفرد نشاطه وفقاً لرغبته ودوافعه وذلك لا يعني إغفال التوجيه التربوي نحو إرشاد الفرد لممارسة نوع من النشاط يتفق وميوله ودوافعه وحاجاته واستعداداته وقدراته ومستوى نضجه.
• حالة سارة أي أن الترويح يجلب السرور والمرح والسعادة إلى نفوس الممارسين لنشاطاته نتيجة للتعبير عن الذات والإبداع في النشاط مع مراعاة عدم الإضرار بمشاعر الغير .
• يتم في وقت الفراغ فالترويح عن الذات يتم في وقت الفراغ الذي يتحرر منه الفرد من قيود العمل أو من أية ارتباطات وواجبات والتزامات أخرى .
• يحقق التوازن النفسي وذلك من خلال إشباع الفرد الممارس لأنشطة الترويح لحاجاته النفسية وتلك الحاجات النفسية لا يمكن إشباع بعضها إلا من خلال وقت الفراغ كما ان المشاركة في أنشطة الترويح تؤدي إلى تحقيق الاسترخاء والرضا النفسي مما يحقق للفرد التوازن النفسي .

٤_ إسلام محمد المنير
أنواع الترويح :
1. الترويح الرياضي : يهتم بالأنشطة الرياضية .
2. الترويح الخلوي : هو ذلك الأنواع الذي تشمل برامجه مختلف أوجه النشاط التي تتم بعيداً عن الأماكن المغلقة والتي لها العلاقة المباشرة بالطبيعة وبعواملها والتي من خلالها يستمتع الفرد بجمالها.
3. الترويح الاجتماعي : يقصد به مشاركة أكثر من فرد في نشاط ما ولذا فانه يعد أي نشاط يكون الدافع من ممارسته هو المشاركة الاجتماعية بغرض الترويح دون التقيد بالسن ومكان الممارسة .
4. الترويح الثقافي : يشير كابلن Caplan إلى أن الترويح الثقافي يهدف إلى إكساب ممارسيه المعرفة والمعلومات والمفاهيم وتنوع أشكال أنشطته إلى أنشطة أدبية وأنشطة عقلية وأنشطة لغوية .
5. الترويح الفني : يهتم هذا النوع من الترويح بالأنشطة التي تؤدي إلى الاستمتاع بالقيم الجمالية والإبداع والابتكار والتذوق الفني .
6. الترويح العلاجي : تتعدد أنشطة الترويح العلاجي وفقاً لطبيعة المرض أو الإعاقة أو الإصابة ووفقاً للحالة الصحية للمريض المعاق وأيضاً وفقاً لبرنامج العلاج الطبي أو العلاج الطبيعي .
7. الترويح التجاري : يعني استمتاع الفرد بأنشطة أوقات الفراغ مقابل مبلغ من المال يدفعه للمشاركة في تلك الأنشطة أو هو نوع من البرامج التي تنظمها الهيئات أو الأفراد بقصد توفير أنشطة أوقات الفراغ والترويح للممارسة أو المشاهدة نظير مقابل مادي يتم دفعه للاستمتاع بالمشاركة في هذه الأنشطة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أهداف برامج الترويح المختلفة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» مفردات مقرر برامج الترويح
» أهداف برامج الترويح
» مفردات مقرر برامج الترويح
» مفردات مقرر برامج الترويح
» مفردات مقرر برامج الترويح

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الترويح الرياضي :: الدراسات العليا كلية التربيه الرياصيه - جامعه اسوان :: البرامج الترويحيه (!) ماجستير ا.د يحيي حسن - د محمد حامد-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: